Accessibility links

العراق أيلول 1980: أسبوع أول لحرب صارت دهرا


قطعات عراقية في داخل إيران/وكالة الصحافة الفرنسية

علي عبد الأمير

1

في ساحة الخلاني ببغداد وفي أوائل أيلول/سبتمبر 1980، كانت الوقائع اليومية بين تعاملات تجارية حكومية وأهلية أقرب إلى الروتين المثمر وتسير هادئة بين تبادلات وعقود اقتصادية، دونما مفاجآت لا سيما أن البلاد أعلنت للتو تحقيقها فائضا نقديا بقيمة 44 مليار دولار. لو جاء شخص وقال إن العراق سيكون مديونا بأضعاف هذا الرقم بعد عشر سنوات، لتم اعتباره "مجنونا" كليا.

ساحة الخلاني وسط بغداد في العام 1980/أرشيف الكاتب
ساحة الخلاني وسط بغداد في العام 1980/أرشيف الكاتب

2

في تلك الأيام ذاتها، كانت البواخر التجارية العالمية تمخر شط العرب متوجهة إلى ميناء المعقل أو مغادرة له في حركة دؤوب تعكس الثقة العالمية بالعراق واقتصاده.

باخرة في شط العرب متوجهة إلى ميناء المعقل 1980/أرشيف الكاتب
باخرة في شط العرب متوجهة إلى ميناء المعقل 1980/أرشيف الكاتب

3

في الخريف العجيب ذاك، كانت الخطوط الجوية العراقية متميزة بين مثيلاتها في المنطقة، بل تتفوق في نشاطها على شركات أوروبية عريقة في حداثة أسطولها من الطائرات والمناطق الواسعة التي تغطيها رحلاتها.

بوينغ 747 جمبو أحدث طائرات الخطوط الجوية العراقية 1980/إرفع صوتك
بوينغ 747 جمبو أحدث طائرات الخطوط الجوية العراقية 1980/إرفع صوتك

4

في صيف العام 1980، كانت المدينة السياحية في الحبانية تكتب قصة نجاح فريدة: مكان أنيق وانفتاح ثقافي وترفيهي واسع.

عمال وموظفون أجانب في المدينة السياحية بالحبانية 1980/أرشيف الكاتب
عمال وموظفون أجانب في المدينة السياحية بالحبانية 1980/أرشيف الكاتب

5

سياسيا وأمنيا كان شهر نيسان/أبريل من العام ذاته، شهد انطلاق حملة تحريض واسعة على النظام الإيراني (الجديد) حينها، واتهامه عبر أذرع عراقية موالية له بالمسؤولية عن تنفيذ هجمات إرهابية بينها محاولة اغتيال وزير الخارجية والشخصية البارزة في النظام العراقي: طارق عزيز.

جريدة الجمهرية في لغة وأخبار تعكس التحريض / أرشيف الكاتب
جريدة الجمهرية في لغة وأخبار تعكس التحريض / أرشيف الكاتب

وضمن حملة التجييش العدائية تلك شنت عملية واسعة تسببت في تشريد عشرات الآلاف من العراقيين بذريعة أصولهم "الفارسية"، طالت النساء والأطفال والرجال من كبار السن، بينما الشباب توزعوا بين القتل الفوري والاعتقال في أماكن سرية.

6

عسكريا، وفي تموز/يوليو 1980 كانت الأوامر قد صدرت لمعظم قطعات الجيش العراقي لتنفيذ مناورات واسعة عنوانها: حرب على إيران.

جندي عراقي يوجه قاذفته الصاروخية آر بي جي 7 نحو إيران/أرشيف الكاتب
جندي عراقي يوجه قاذفته الصاروخية آر بي جي 7 نحو إيران/أرشيف الكاتب

7

في 4 أيلول/سبتمبر 1980، بدأت اشتباكات مسلحة على امتداد الحدود، في يوم أعلنه العراق لاحقا البدء الرسمي لحرب إيران عليه، فيما كان 22 أيلول/سبتمبر هو التاريخ الرسمي الإيراني والدولي لها، حين توغلت القوات العراقية مئات الكيلومترات داخل الأراضي الإيرانية، بينما ضربت طائراته القاذفة مطارات في العمق الإيراني بينها مطار مهر آباد بطهران.

8

في اليوم الأخير للأسبوع الأول من الحرب، أعلن الرئيس العراقي حينها، صدام حسين، استعداده بلاده لوقف الحرب والانسحاب إلى الحدود الدولية وبدء مفاوضات مع الجانب الإيراني.

ما دعا إليه صدام تحقق في صيف 1988، أي بعد ثمان سنوات، حينها كان العراق قد خارت قواه وحقق مديونية ضخمة تجاوزت 100 مليار دولار. فتحققت نبوءة الرجل "المجنون" الذي توقع في 1980 تلك الحرب التي صارت، أو تكاد.... دهرا من الرعب والدمار.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم0012022773659

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG