Accessibility links

معلم يمني: أكره اليوم الذي قررت فيه أن أكون معلماً


تلاميذ يمنيون خلال طابور الصباح في مدرسة حكومية غربي صنعاء/إرفع صوتك

صنعاء- غمدان الدقيمي:

لا يزال عبد الحكيم أحمد خالد، وهو تربوي يمني يعمل في مدرسة ريفية بمحافظة تعز جنوبي غرب اليمن، يتذكر بمرارة حارقة، حادثة تعرضه للضرب قبل سنوات على يد عصابة مكونة من ثلاثة طلاب في الصف التاسع الأساسي قبل سنوات، عندما رفض السماح لهم بالغش في الامتحانات العامة.

اقرأ أيضاً:

في اليمن.. جدل واسع حول الغش في الامتحانات العامة

اليمنيون يستقبلون رمضان آخر بمزيد من المعاناة

“كلما أتذكر ذلك، أكره اليوم الذي قررت فيه أن أكون معلماً”، قال التربوي عبد الحكيم خالد، قبيل أن يطلق نهدة عميقة تشي بجروح نفسية غائرة لم تندمل بعد.

وتحدث لموقع (إرفع صوتك) عن حالات عنف كثيرة مارسها الطلاب ضد المعلمين في المدارس اليمنية دون أن تحظى باهتمام رسمي.

صمت

ويؤكد جلال عبد الله، وهو مدرس في المدرسة ذاتها، أن هذه القضية كانت من أهم الأسباب التي دفعته لرفض المشاركة في الرقابة على امتحانات الشهادتين الأساسية والثانوية العامة نهائياً.

وقال لموقع (إرفع صوتك) إن عدم اهتمام وزارة التربية والتعليم بالمعلمين وتهميشهم “ساهم في تزايد حالات من هذا النوع”.

هيبة المعلم

ولا توجد إحصائيات رسمية لدى وزارة التربية والتعليم في صنعاء حول ظاهرة عنف الطلاب ضد المعلمين في المدارس اليمنية (التعليم العام)، البالغة نحو 17 ألف و300 مدرسة في عموم مناطق البلاد، يلتحق فيها أكثر من ستة ملايين طالب وطالبة.

ويذكر عبد الملك الأغبري (50 عاماً)، وهو معلم يمني في مدرسة حكومية بصنعاء، أنه تتبع حالات عنف متعددة من هذا النوع.

وتحدث عن قصة زميل له تعرض العام الماضي لضرب مبرح من قبل أحد طلاب الثانوية العامة.

أضاف “كان الطالب يضع سماعات على أذنيه حيث يشاهد فيلم من هاتفه الجوال أثناء الحصة الدراسية، وعندما اكتشفه المعلم طرده من الفصل كعقاب مستحق، انتظر الطالب حتى خرج المعلم وطرحه أرضاً بمساعدة زميل آخر له شاركه الضرب، أمام الطلاب والمعلمين”.

يواصل “إدارة المدرسة اتخذت قرارا بإيقاف الطالب عن الدراسة لمدة أسبوع فقط”.

ويرى الأغبري أن “عنف الطلاب ضد المعلمين في اليمن سيستمر بسبب عدم تطبيق القانون في هذا الجانب”.

يتابع لموقع (إرفع صوتك) “القانون ينص على حرمان نهائي للطالب من الدراسة في حال اعتدى هو أو ولي أمره على أحد المعلمين”.

وأقر طالب يمني لموقع (إرفع صوتك) أنه اضطر للدفاع عن هيبته أمام زملائه الطلاب.

ثقافة

وتعد المدرسة اليمنية ساحة مصغرة تعكس العنف الحاصل على مستوى السلطة والمجتمع، حيث تصف دراسات متداولة العنف المدرسي (اعتداء المعلمين ومدراء المدارس على الطلاب أو العكس) بأنه ظاهرة.

وبشكل واضح يتجول مدراء ومعلمون في باحات المدارس وبأيديهم العصي، حيث ما زال العقاب بالعصا هو الأسلوب السائد في التعامل مع الطلاب والتلاميذ.

ومضت سنوات على إصدار وزارة التربية والتعليم اليمنية قراراً يحظر استخدام القوة في معاقبة التلاميذ، إلا أن ضرب المعلمين ومدراء المدارس التلاميذ إلى ازدياد ومثله عنف الطلاب على معلميهم، وفقا لمعلمين وباحثين محليين.

وبحسب أخصائية اجتماعية في مدرسة حكومية بصنعاء، فضلت عدم ذكر اسمها، فإن عوامل عدة متشابكة تقف وراء ظاهرة العنف المدرسي.

وقالت “الإنسان اليمني سواء كان طالب أو معلم أو مدير مدرسة ينشأ منذ طفولته على مشاهدة العنف بدءا من داخل الأسرة مرورا بالشارع وانتهاء بالنزاعات القبلية والجماعات السياسية”.

وتوضح أن تمجيد العنف كان ولا يزال ثقافة عامة في اليمن.

ويعزو عبد الرحمن الزبيب، وهو باحث يمني، أهم أسباب العنف الجسدي أو اللفظي الذي يلحق بالمعلمين من قبل الطلاب إلى ضعف واختلال الجانب السلوكي والعملية التعليمية بشكل عام، وغياب دور الإدارات المدرسية ومكاتب التربية في توعية الطلاب بالعقوبة المقررة ضدهم، وعدم اتخاذ الإجراءات والضوابط القانونية حيال هذا النوع من الاعتداءات.

ويؤكد الزبيب لموقع (إرفع صوتك) “يجب إنزال عقوبات رادعة بحق الطالب الذي يعتدي على معلمه باعتبارها جريمة جسيمة تؤثر سلبا على العملية التعليمية، مطلوب أيضاً تحسين العلاقة بين التلاميذ والمعلمين واتخاذ إجراءات تربوية بعيداً عن العنف والعنف المضاد”.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG