Accessibility links

"نبي العراق" الشيخلي، ماركة مسجّلة!


عبد الستار إبراهيم الشيخلي - صورة من الكتاب

بقلم نبراس الكاظمي/

هذا من أغرب الكتب التي قمت باقتنائها في شارع المتنبي، إذ إنه في مجمله دعاية على شكل كتاب للإشادة بقابليات عبد الستار إبراهيم الشيخلي (ولادة محلة باب الشيخ ببغداد سنة 1913، تاريخ ومكان الوفاة غير معلوم) في قراءة الكف و"علم" الفراسة. ما نستطيع استدلال عليه من الكتاب هو أن الشيخلي المعروف أيضا بكنيته "أبو باسل"، خدم في السلك العسكري إلى أن تم تسريحه سنة 1946. ويبدو أيضا أنه كان شاعرا شعبيا لتضّمن الكتاب على شهادات واشعار عديدة بحق الشيخلي من شعراء شعبيين كان يخالطهم في مجالسهم.

والغاية من الكتاب هي ترسيخ موقع الشيخلي كقارئ الكف الأول في العراق، ورائد تجديد علوم الفراسة فيه. ولدينا إشارة في إحدى مجلدات الباحث التراثي عزيز الحجية ("بغداديات"، الأجزاء السبعة، 1967-1999) إلى أن الشيخلي كان أشهر قارئ كف في زمانه، إلى درجة أن هناك من قال فيه "أنك أشهر من أن يعرّف في سطور لقد مارست علم الكف وقراءة الوجه فكنت خير من مارسها في عصره وأطلق بعضهم عليك "نبي العراق" لنبوغك في مهنتك وأنت بحق أهل لهذا الاسم ..." (ورد هذا في شهادة "الشاعر الشعبي الأستاذ المضمد" محمود أمين، ص 151 من كتاب سيرة الشيخلي)!

اقرأ المقال كاملا

XS
SM
MD
LG