Accessibility links

ما الشوفينية: الكلمة الأكثر رواجا في صراع أربيل مع بغداد؟


الملصق المرفق بموضوع إرفع صوتك عن الشوفينية

إرفع صوتك:

في صراع الحركات القومية الكردية مع نظيراتها العربية، في العراق وسورية على نحو خاص، لا تترد كلمة مثلما تتردد الشوفينية، حتى بدت لفرط استخدامها في الأدب السياسي وكأنها نوع من الشتيمة القاسية. ولطالما وجهها السياسيون والكتاب والصحافيون والناشطون المدنيون الكرد لنظرائهم العرب، وبدت بين قطاعات عريضة من الكرد وكأنها صفة للعرب، ولكن ما هي حقا؟

قبل أيام اكد رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني، رفض "القرارات الشوفينية" التي أصدرها من البرلمان العراقي.

وفيما يعرف كاتب كردي، الشوفينية بكونها "حالة من حالات المغالاة في التعصب القومي" لكنه يستدرك قائلا "بخاصة العرب".

المغالاة بالوطنية

والشوفينية باللغة الإنجليزية Chauvinism، هي المغالاة بالمشاعر الوطنية حد العماء والتي تصل إلى مرحلة العداء للآخر المختلف وطنيا وقوميا. وتنسب كعبارة إلى جندي فرنسي (نيكولا شوفان)، الذي تنقل مصادر حكايات تاريخية عدة كونه "قاتل بضراوة تحت راية نابليون بونابرت" على الرغم من إصابته أكثر من مرة، وراح يرفض كل رأي ناقد لسيده، فصار نموذجا لـ"الجندي المتحمس والمتزمت بعنجهية برأيه"، وصار كل من سار على طريقته "شوفينيا"، وضمن إطار من التحيز المفرط واللاعقلاني للجماعة التي ينتمي إليها الفرد، تجاه الجماعات المنافسة.

هناك "الشوفينية الدينية" حين يعتقد معتنقو دين أو طائفة منه بكونهم أعظم من معتنقي دين آخر أو طائفة أخرى، و"الشوفينية الجنسية"، حين يعتقد الذكور بالتفوق على الإناث، أو العكس حين تعتقد الإناث انها من أعلى من الذكور.

وبهذا فالشوفينية "إفراط في الوطنية والمعتقد الديني والثقافي ينتهي إلى معاداة الدول والثقافات الأخرى. وتستعمل الكلمة بمعنى سلبي".

تؤدي الشوفينية إلى زرع بذور الفرقة والخصام بين الشعوب لتأجج مشاعر التعصب، وصولا إلى اندلاع الحروب بين الدول، والحروب الأهلية بين أبناء الدولة الواحدة إذا كانوا ينتمون إلى جماعات عرقية مختلفة.

وللتعرف عن قرب على دلالات الشوفينية ومعانيها عند متابعي (إرفع صوتك)، طرحت صفحتنا في فيسبوك، السؤال التالي: "ماذا تعرف عن مصطلح الشوفينية؟".

وحملت مداخلات المتابعين وتعليقات فهما مهما وواسعا للمصطلح، وجاء معظم المشاركات دالا على وعي سليم بالشوفينية كتعبير يدل على مرحلة تقود بأصحابها أفرادا ومجتمعات إلى ظروف العداء والصدام.

الإرهاب آخر مراحل الشوفينية

ومن بين تلك المداخلات، ما كتبه ضياء كجو، لجهة ربطه الموفق بين الشوفينية والإرهاب، موضحا "الفكر الإرهابي اليوم هو التطور الأخير للفكر الشوفيني الديني. وكل فكر قومي ينمو اليوم لدى المجموعات البشرية قد يقود الى حروب مدمرة لهذه الشعوب هو أيضاً فكر شوفيني سواء كان فكر قوميا عربيا أو كرديا أو عثمانيا أو فارسيا، أو رومانيا أو ألمانيا نازيا".

للعرب حصة الأسد

ويبدو أن للعرب حصة الأسد من الاتهامات بالشوفينية فإذا كان أكراد العراق وسورية يوصفون بها العرب، فإن هناك في شمال أفريقيا، ما يردد الوصف ذاته عن العرب، وهو ما يعبر عنه الأمازيغي مسين المبروكي، من يشاركهم الفكرة ذاتها، "الشوفينية العربية في شمال أفريقيا... المتطرفون العرب يريدون تعريب كل شيء الإنسان والتاريخ والأرض والشجر و الحجر... نظرا لتطرف عرقي خطير دون احترام الهويات الأخرى في شمال أفريقيا... يسمون شمال أفريقيا بالمغرب العربي ومصطلحات أخرى شوفينية كالأمة العربية الحصان العربي وأوهام أخرى"، يقول الأمازيغي الذي يظهر صورة له متضامنا مع دعوة الكرد للانفصال عن العراق.

اللافت أن من بين الذي يحرصون على ربط العرب بالشوفينية، يقعون بدراية أو بدونها، ضحية الوصف ذاته، متناسين أن المصطلح ليس حكرا على قومية أو معتقد، بل هو "المغالاة في مشاعر الهوية والتي توصل إلى مرحلة العداء للآخر المختلف وطنيا وقوميا"، وهم بمحاولتهم تأصيل عدائهم للعرب، إنما يؤكدون تحولهم إلى شوفينيين حتى وإن كانوا ضحايا!

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG