Accessibility links

قصة وصورة.. أشعر بالفخر كوني أعمل بهذا المجال


محمود عبد الجبار عبد المطلب

بغداد – مرتضى رحمن:

محمود عبد الجبار عبد المطلب. مواليد عام 1982.

أعمل حاليا مدير مدرسة متوسطة في منطقة الشعب. وبعد الدوام أشتغل عندي بسطة صغيرة لبيع الذرة والشامية.

احنة كشباب لازم نكافح حتى نحقق اللي نريده. أنا كنت أعمل سائق سيارة أجرة بعد الدوام الرسمي.
عدنة بالمجتمع العراقي انو كيف صاحب بسطية يشغل منصب مدير مدرسة لكن آني تعديت كل هذا الكلام وأشعر بالفخر كوني أعمل بهذا المجال.

شاهد أيضاً:

قصة وصورة.. أتمنى أن تهتم الجهات الحكومية بالشباب

علاقتي بطلابي بالمدرسة جدا متميزة، فهم أصدقائي على موقع فيسبوك أيضا وأعاملهم كأصدقاء حقيقيين وبجدية.

الحمد لله استطعت أن أوفق بين العملين في إدارتي في المدرسة وكذلك هنا في البسطية.
وأتحدى أي شخص أن يجد شائبة عني، فأنا الحمد لله نزيه. حصلت على جائزة أصغر شخصية تتبوأ منصب مدير مدرسة حيث كان عمري ٢٦ سنة.
وصلت نسبة النجاح في مدرستي إلى ٩٢٪ وكذلك ٩٦٪ وكذلك ٨٤٪. حققت هذه النسب رغم الظروف التي يمر بها العراق.

رسالة أوصلها للشباب: أهم شي يكون عدنك هدف بالحياة وطموح. لحد يأشعر باليأس ويقول ماكو عمل. اللي عنده هدف يكدر يوصله عن طريق المثابرة والثقة بالنفس ويكون نزيه وراح تنجح بحياتك.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG