Accessibility links

أول عام دراسي في الموصل بعد تحريرها بالكامل من داعش


إحدى مدارس الجانب الأيسر لمدينة الموصل

الموصل - صالح عامر:

رغم ظروف عائلتها الصعبة التي تسكن في منزل متهالك في الجانب الأيسر من الموصل بعد أن نزحت إليه الربيع الماضي بسبب المعارك التي شهدتها الجانب الأيمن من المدينة، إلا أن آمنة عزيز التلميذة في الصف السادس الابتدائي تمسكت بالعودة إلى المدرسة وتعويض ما فاتها من سنوات الدراسة السابقة بسبب تنظيم داعش.

تقول آمنة لموقع (إرفع صوتك) "أحب المدرسة وأريد أن أتفوق وأنجح بالدراسة كي أصبح طبيبة في المستقبل لأني رأيت الكثير من الاطفال المصابين الذين يعانون وهؤلاء يحتاجون الى اطباء كي يعالجوهم، أتمنى لو اعرف كيف يضمدون الجرح حتى لا ادعهم يبكون"، وتدعوا آمنة

المنظمات الدولية إلى تزويد مدارس الموصل بالقرطاسية، وتُضيف "عائلاتنا لا تتمكن من شراء القرطاسية من الأسواق، استلمنا الكتب من المدرسة لكنا نحتاج الى دفاتر كثيرة".

اقرأ أيضا:

برامج حكومية في العراق لتأهيل النساء والأطفال ضحايا داعش

تجارب نساء تصدّين لداعش في الموصل

بعد داعش.. أزياء النساء العصرية تعود إلى الموصل

وكان القطاع التربوي في الموصل الأكثر تضرراً خلال السنوات الماضية من سيطرة داعش على المدينة من بين القطاعات الخدمية الأخرى في المدينة، فالتنظيم غيّر كافة المناهج التعليمية بمناهجه وفرض دراسة فكره المتطرف على الأطفال لغسل أدمغتهم وبناء جيش من الأطفال في الموصل. ولم يتوقف عند ذلك بل حول غالبية مدارس المدينة إلى مقرات لمسلحيه، الأمر الذي تسبب في تدميرها بغارات الطيران العراقي وطيران التحالف الدولي.

عدنا منتصرين

ويعتبرُ حكم نعمان، الطالب في الصف الرابع الإعدادي، مواصلة الدراسة في الموصل أفضل رد من أبناء المدينة على التنظيم. ويوضح لموقع (إرفع صوتك) "داعش أرادنا أن نكون جهلة أو نتعلم مناهجه المتطرفة، لكننا امتنعنا عن الدراسة في ظل حكمه وصبرنا على فراق العلم. والآن عدنا منتصرين إلى المدارس كي نرفد مدينتنا بالطلبة والخريجين لأنها بحاجة لهم".

بدورها، تصف نغم محمد لموقع (إرفع صوتك) اليوم الأول لأول عام دراسي بعد تحرير الموصل بالكامل من داعش بقولها "هناك اندفاع وحرص من قبل سكان الموصل لالتحاق أبنائهم بالدارسة. عانينا الكثير في الفترة الماضية، لكننا اليوم نريد أن نواصل الحياة من خلال إرسال أبنائنا لتحصيل العلم". وتشير إلى أنها وزوجها رافقا أولادهما إلى المدارس كغالبية الموصليين لتشجيعهم وإعطائهم حافز بأهمية الدراسة والعلم".

غالبية المدارس متهيئة

في غضون ذلك يعرض مدير تربية محافظة نينوى، وحيد فريد عبد القادر، استعدادات تربية المحافظة للعام الدراسي الجديد. ويقول لموقع (إرفع صوتك) "هيئنا للعام الدراسي من خلال تهيئة المدارس واستلام الكثير منها بعد تأهيلها وترميمها من قبل المقاولين والمنظمات، وسنستلم ما تبقى منها خلال الايام القادمة"، كاشفا أن ٧٠ في المئة من مدارس المحافظة استقبلت الطلبة في اليوم الأول من العام الدراسي الجديد.

من جانبه أوضح مسؤول إعلام تربية نينوى، سامي عودة، لموقع (إرفع صوتك) أن تربية المحافظة أنجزت نحو ٩٢ في المائة من عملية توزيع الكتب المدرسية على طلبة المدينة وتواصل استكمال ما تبقى منها.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 001202277365

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG