Accessibility links

سلسة هزائم داعش في العراق


عناصر في القوات العراقية المشتركة يرفعون العلم العراقي بعد تحرير تلعفر/وكالة الصحافة الفرنسية

متابعة علي عبد الأمير:

اقتربت لحظة الحقيقة من اعلان كلمتها الأخيرة في العراق، حقيقة أن البلاد التي عانت كثيرا من الإرهاب ودفعت في مواجهته أثمانا باهظة باتت على موعد قريب من إعلان النصر على الموجة الأخيرة من الإرهاب الشنيع والمتمثلة بتنظيم داعش.

في العراق، تقلّصت مساحة الأراضي التي يسيطر عليها داعش، بعد سلسلة هزائم تعرّض لها وعلى النحو التالي:

تكريت

في 31 آذار/مارس 2015، أعلنت القوات العراقية استعادة مدينة تكريت الواقعة على بعد 160 كيلومتراً شمال بغداد، بعد أن شنّت أكبر عملية لها ضد داعش منذ شنّ التنظيم في حزيران/يونيو 2014 هجوماً مكّنه من الاستيلاء على مساحات واسعة من البلاد. وشاركت واشنطن وطهران في عملية القوات العراقية.

سنجار

في 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2015، استعادت القوات الكردية مدعومة بغارات جوية شنتها قوات التحالف الدولي بقيادة واشنطن مدينة سنجار، شمال العراق، من أيدي داعش، قاطعة بذلك طريقاً استراتيجياً يستخدمه الإرهابيون بين العراق وسورية. وكان التنظيم قد استولى على قضاء سنجار، في آب/أغسطس 2014، وارتكب فظائع بحق سكانه الأيزيديين.

الرمادي

في 9 شباط/فبراير 2016، تم تحرير مدينة الرمادي، على بعد 100 كلم غرب العاصمة بغداد، والتي كانت تحت سيطرة داعش منذ أيار/مايو 2015.

الفلوجة

في 26 حزيران/يونيو 2016، أعلن الجيش العراقي تحرير مدينة الفلوجة، 50 كلم غرب بغداد، بالكامل، بعد شهر على شن هجوم على المدينة الواقعة تحت سيطرة داعش منذ الأول من كانون الثاني/يناير 2014.

القيارة

في 25 آب/أغسطس 2016، طردت القوات العراقية داعش من قاعدة القيارة الجوية، شمال العراق، وهي مدينة تتمتع بموقع هام، وذلك تمهيداً لمعركة تحرير الموصل، أبرز معاقل التنظيم حالياً في العراق.

اقرأ أيضا:

داعش يمكن قهره... أبرز هزائم التنظيم في سورية والعراق

الشرقاط

أعلنت القوات العراقية، في 22 أيلول/سبتمبر 2016، استعادة السيطرة على الشرقاط التي تحظى بأهمية استراتيجية كبرى بالنسبة لمعركة الموصل، كونها تقع على طريق الإمداد الرئيسي إلى بغداد التي تبعد عنها مسافة 260 كيلو مترا.

وكانت الشرقاط آخر معاقل داعش في محافظة صلاح الدين.

استعاد الموصل

تقع مدينة الموصل في شمال العراق، وهي ثاني أكبر مدينة عراقية بعد العاصمة بغداد. خرجت عن سيطرة الحكومة منذ أكثر من سنتين، بعدما تمكن تنظيم داعش من احتلالها، في حزيران/يونيو 2014. وبدت معركة تحريرها، العنوان الأبرز لمواجهة التنظيم الإرهابي وهزيمته. وفيما يلي أبرز محطات تلك المعركة:​

7 آب/أغسطس 2014: الرئيس الأميركي باراك أوباما يعلن بدء توجيه ضربات جوية لداعش.

17 آب/أغسطس 2014: قوات البيشمركة الكردية، بدعم من الطيران الأميركي، تشن هجوما مضاداً لاستعادة سد الموصل الاستراتيجي.

24 آذار/مارس 2016: بداية الحملة العسكرية الطويلة تمهيدا لمعركة الموصل. بعد استعادة الرمادي، آلاف الجنود العراقيين يجتمعون في قاعدة مخمور العسكرية جنوب الموصل، ويشنون حملة على امتداد أشهر لاستعادة القرى المحيطة بالمدينة.

16 تشرين الأول/أكتوبر 2016: رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يعلن انطلاقة عملية "قادمون يا نينوى" لتحرير مدينة الموصل.

1 تشرين الثاني/نوفمبر 2016: الجيش العراقي يعلن الدخول إلى مدينة الموصل، من الشرق، لأول مرة منذ اقتحامها من قبل داعش في حزيران/يونيو 2014.

29 كانون الأول/ديسمبر 2016: إعلان انطلاقة المرحلة الثانية لاستعادة القسم الشرقي (الساحل الأيسر) من الموصل.

24 كانون الثاني/يناير 2017: رئيس الوزراء العراقي يعلن تحرير الساحل الأيسر من المدينة بالكامل.

19 شباط/فبراير 2017: انطلاق عملية تحرير القسم الغربي (الساحل الأيمن) من الموصل.

10 تموز/يوليو 2017: رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يعلن تحرير الجانب الأيمن من الموصل والمدينة بشكل كامل من داعش.

31 آب/أغسطس 2017: العبادي يعلن تحرير مدينة تلعفر ومحافظة نينوى بالكامل (من أيدي تنظيم داعش.

معركة تحرير الحويجة

21 أيلول/سبتمبر 2017: بدء عملية تحرير الحويجة (محافظة كركوك).

اقرأ أيضا:

القوات المشتركة تعلن إنجاز المرحلة الأولى من تحرير الحويجة

27 أيلول/سبتمبر 2017: خلية الإعلام الحربي التابعة لقيادة العمليات المشتركة تعلن مقتل 557 عنصرا من داعش وتحرير 103 مناطق وقرى خلال معركة تحرير القضاء.

5 تشرين الأول/أكتوبر: أعلن رئيس الوزراء العراقي القائد العام للقوات المسلحة العراقية حيدر العبادي تحرير الحويجة.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراؤكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG