Accessibility links

شباب الحويجة يتطوعون لنجدة أبناء مدينتهم


شباب متطوعون من مدينة الحويجة يساهمون في إيصال المواد الغذائية إلى سكان المناطق المحررة جنوب غرب كركوك

كركوك - محمد عبد الله:

اختار عبد الله الحويجي (٢٤ عاما) الشاب النازح من مدينة الحويجة في محافظة كركوك العمل التطوعي مع فريق من المتطوعين الشباب من أبناء مدينته لتقديم الطعام والماء للمدنيين الهاربين من الحويجة إثر الجوع والمعارك التي تشهدها مناطقهم بين القوات الأمنية العراقية ومسلحي تنظيم داعش.

قتل تنظيم داعش والد وعم عبد الله ذبحا في الحويجة خلال الأشهر الماضية، بينما تمكن عبد الله وعدد من أفراد عائلته من الفرار إلى كركوك والبقاء فيها لحين استكمال القوات الأمنية عمليات التحرير وعودة الاستقرار الى المدينة.

ويوضح عبد الله لموقع (إرفع صوتك) سبب اختياره العمل التطوعي قائلا "تطوعت مع فريق الحويجة التطوعي لأنني أرغب في إيصال الطعام والماء والعلاج لأهلنا هناك، فهم منذ أشهر لم يحصلوا على الطعام والعلاج".

اقرأ أيضاً:

القوات العراقية تعلن تحرير مركز قضاء الحويجة بالكامل

شباب خلف خطوط المعركة

تشكل فريق الحويجة التطوعي بعد انطلاق عمليات تحرير الحويجة من قبل مثقفي وناشطين شباب من أبناء الحويجة. وعمل الفريق خلال الأسبوعين الماضيين من انطلاق المعارك خلف خطوط الجيش بنقل الاحتياجات الأساسية للناس في المناطق المحررة، وينقسم الفريق الى قسمين يعملان بالتنسيق في محافظة كركوك وقضاء العلم التابع لمحافظة صلاح الدين.

ويشير قائد فريق الحويجة التطوعي عصام القحطاني في كركوك الى أن الفريق يهدف لتقديم المساعدة الفورية والطارئة للناس الذين كانوا تحت سيطرة داعش خاصة الذين يعانون من سوء التغذية والمرضى. ويضيف لموقع (إرفع صوتك) "مساعدة المدنيين المنكوبين لا يقع على عاتق الحكومة فقط، انما هو واجب علينا نحن الشباب. عملنا يتمثل بجمع التبرعات في كركوك وتحويلها الى قضاء العلم لنقلها من هناك إلى المناطق المحررة".

عوائق عدة

ويوضح أمين صندوق الفريق رضوان أحمد لموقع (إرفع صوتك) "هناك بعض العقبات التي تواجه الفريق خلال العمل منها صعوبة نقل المساعدات من كركوك إلى المناطق المحررة بسبب المسافة والوقت الذي يصل أحياناً إلى ٨ ساعات. وغالبا المستلزمات التي نجمعها لا تغطي احتياجات المنطقة".

ويلفت أحمد إلى وجود عوائق لا يمكن للفريق أن يتعامل معها، كبعض الحالات والأمراض التي يصعب التعامل معها في الميدان مثل الأمراض الجلدية وأمراض الغدد والضعف بسبب انقطاع العلاج والطعام عنهم لأكثر من ثلاثة أعوام. ويؤكد "هؤلاء بحاجة إلى أن ينقلوا إلى المستشفيات للعلاج ونحن لا نمتلك هذه الإمكانية".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG