Accessibility links

الجبوري من أربيل: الدستور هو الفيصل في الأزمات


سليم الجبوري

المصدر - موقع الحرة:

التقى ‏رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري الأحد رئيس إقليم كردستان مسعود البرزاني .

وقال بيان صادر عن مكتب الجبوري إن رئيس مجلس النواب أكد على ضرورة "التمسك بوحدة العراق وأمن شعبه واستقراره والحفاظ على المسارات السياسية والاحتكام إلى الدستور فهو الفيصل في كل الأزمات".

وشدد على ضرورة "معالجة الأمور التي أدت الي تفاقم الأوضاع على هذا النحو المخيف، وأهمية الحفاظ على استمرار عمل المؤسسة التشريعية بمشاركة الجميع واحترام توجهه".

ودعا الجبوري وفق البيان جميع الأطراف إلى الالتزام بالثوابت الوطنية والحرص على إنهاء وجود الإرهاب بشكل كامل.

‏ويأتي هذا اللقاء حسب البيان "لإيقاف تدهور العلاقة بين المركز والإقليم بعد التداعيات الخطيرة التي خلفها استفتاء 25 أيلول ودخول دول إقليمية في الأزمة كأطراف مما يهدد أمن واستقرار العراق كدولة".

وأكد البيان أن زيارة الجبوري تهدف إلى "إعادة جميع الأطراف إلى البحث عن مخرج وإنهاء حالة القطيعة بين المركز والإقليم وللحيلولة دون تفاقم الأمور والوصول إلى طرق مغلقة".

وأوضح البيان أن المباحثات تطرقت إلى السبل التي يمكن اعتمادها لتجاوز ما حصل وتحديدا في المناطق المتنازع عليها ومواقف الأطراف المحلية والدولية والإجراءات التي تم اتخاذها، "بما يجسد مبدأ وحدة العراق الاتحادي والانطلاق من الدستور".​

وقال المستشار السياسي في ديوان رئاسة الإقليم هيمن هورامي، من جهته في تغريدة له على موقع تويتر إن بارزاني أبلغ الجبوري أن الإقليم مستعد للحوار مع الحكومة المركزية في بغداد من دون أي شروط مسبقة.​

تحديث: 15:08 تغ

يزور رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري الأحد إقليم كردستان ويلتقي رئيسه مسعود بارزاني، وفق ما أفادت به أسوشييتد برس.

وقال المكتب الإعلامي للجبوري إن رئيس البرلمان سيجري مباحثات مع بارزاني في أربيل، وذلك بعد يوم من تأجيل البرلمان جلسة للسماح بمزيد من الوقت لحل الأزمة مع الإقليم، حسب الوكالة.

وكانت جنازة الرئيس العراقي السابق جلال طالباني قد كشفت عن عمق الخلافات بين بغداد وأربيل، حيث لم يحضر رئيس الوزراء العراقي مراسم الجنازة، فيما أثار لف جثمان طالباني بالعلم الكردي توترا بين الطرفين.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قد أكد الخميس في مؤتمر صحافي مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس أنه لا يرغب في حدوث صدام مسلح مع السلطات الكردية.

وشهدت العلاقات بين بغداد وأربيل توترا بعد أن صوت إقليم كردستان في 25 أيلول/ سبتمبر بنسبة تقترب من 93 في المئة لصالح الاستقلال عن العراق، فيما لم تعترف الحكومة المركزية والبرلمان العراقي بالنتائج.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG