Accessibility links

قصة وصورة.. التقاعد موت بطيء


تقادعد عبد القادر من العمل قبل حوالي 10 سنوات/ ارفع صوتك

المغرب - عبد العالي زينون:

الحاج عبد القادر، 72 سنة، متقاعد، يقضي يومه خارج بيته الصغير جالسا أمام علب السجائر التي يبيعها بالتقسيط.

يحكي الحاج عبد القادر قصة حياته لموقع (إرفع صوتك):

تقاعدت من العمل قبل حوالي 10 سنوات، حيث كنت أشتغل رئيسا للعمال في أحد المصانع الكبرى لصناعة النسيج والألبسة في مدينة الدار البيضاء. يا ليت التقاعد لم يكن، إنه بمثابة الموت البطيء.

أصعب شيء يواجهه الإنسان هو الجلوس بدون فعل أي شيء. العمل، وإن كان شاقا ينشط الحياة، ويطرد اليأس والروتين.

شاهد:

قصة وصورة.. شجرة الغريب في اليمن

أعيش رفقة زوجتي وحفيدتي في منزل متواضع بحي زواغة العليا بمدينة فاس. أبنائي منشغلون بأسرهم وحياتهم، وهذا ما يفرحني، كوني ربيتهم على العمل والاعتماد على النفس للنجاح في الحياة.

رغم معارضتهم ما أقوم به، واقتراحهم أن يفتحوا لي محلا صغير للتجارة، إلا أنني أرفض ذلك، فالجلوس في "الدرب" والحديث عن الماضي وذكرياته رفقة الأصدقاء القدامى لا يجد طعمه إلا الشيوخ أمثالنا.

لا أبيع السجائر للأطفال الصغار أو المراهقين، وأتمنى لو تقوم الدولة بمضاعفة ثمن هذه الآفة التي ابتلي بها الجميع.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG