Accessibility links

قصة وصورة.. أتمنى أن يتغير الواقع قريبا


نزحت ياسمين هيما، 21 عاما، بعد سيطرة داعش على المدينة صيف عام 2014/ارفع صوتك

أربيل - صفاء المنصور:

ياسمين هيما، 21 عاما، طالبة من الموصل. نزحت بعد سيطرة داعش على المدينة صيف عام 2014. تواصل دراستها في الموقع البديل لجامعة الموصل في مدينة كركوك.

تقول ياسمين لموقع (إرفع صوتك):

"أعمل في المجال التطوعي منذ عام 2014، وأسست فريق "خطوة التطوعي" بداية عام 2015 لمساعدة الموصليين الذين تعرضوا لنكبة قاسية على يد داعش. خلال عملي التطوعي، عاينت أوضاعا صعبة جراء ظروف النزوح وحال المخيمات، رأيت عائلات مثقفة ومتحضرة كيف صارت مشردة في الشوارع والمخيمات.

اقرأ أيضا:

الحلم ما يوقف إلا إذا أنت وضعت حواجز الفشل أمامك

فتاة موصلية: مشروعي سينجح

حاليا، الدراسة هي أولويتي، لكن العمل التطوعي مهم أيضا. أحاول إدارة وقتي بين الدراسة وعملي التطوعي حتى أكون ناجحة في المجالين.

في بداية عملي، واجهت صعوبات كبيرة خصوصا من العائلة والمجتمع، لكنني نجحت في اقناع جميع أفراد عائلتي بعملي هذا وبدأت أحصل على دعمهم.

أشجع جميع البنات على الانخراط في العمل التطوعي والمجتمع المدني ليعرفن على الواقع بأنفسهن، ويتمكن من بناء شخصيتهن المستقلة.

أتمنى أن أرى مدينتي الموصل وبلدي العراق بمصاف المدن والدول الناجحة، وأن يحدث تغيير كبير للواقع في المستقبل القريب".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG