Accessibility links

قصة وصورة.. كان ضروريا أن يضحي واحد من العائلة


ترك علي حامد الدراسة في الصف الثالث المتوسط بسبب ظروف عائلته المادية/ إرفع صوتك

بغداد - مرتضى رحمن:

اسمي علي حامد، عمري 25 سنة، أقطن في مدينة الكوت، متزوج ولدي طفلة.

تركت الدراسة في الصف الثالث المتوسط بسبب ظروفنا المادية، وعملت مع والدي في محل بيع زيوت السيارات. أبي شخص متعلم، لكنه لم يحصل على وظيفة، وأنا كنت أعينه في العمل.

شاهد أيضا:

قصة وصورة...إذا تريد تصل قلب أي شخص أطعمه

كان ضروريا أن يضحي واحد من العائلة حتى ندبر أمورنا المادية. أنا الوحيد من بين إخوتي الذي لم أكمل دراستي في سبيل مساعدة أبي في العمل.

لدي أمنية واحدة وهي أن أكمل دراستي، مثل أقراني وأدرس في الجامعة، لكن وضعي المادي لا يسمح. عمري الآن 25 سنة، ولا يمكنني الدراسة في الكليات الصباحية، أما الكليات المسائية فتحتاج إلى مبلغ من المال لا أستطيع دفعه.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG