Accessibility links

قصة وصورة.. الفضة بدل الذهب


محلات الفضة والذهب

بغداد – دعاء يوسف:

تلقى الحلي والإكسسوارات الفضية اقبالا كبيراً من مختلف شرائح المجتمع العراقي، إذ تحولت الكثير من محلات صياغة الذهب في بعض الأسواق الشعبية إلى صياغة الحلي الفضية. ويقبل على اقتنائها بدلاً من الحلي الذهبية لأسباب عديدة.

وتقول هناء عباس، 62 عاماً، إنّ "الحلي الفضية أفضل بكثير من المصوغات الذهبية وخاصة لو فكرنا بالموضوع من جانب ديني. إذ لا يجوز اكتناز المصوغات الذهبية الكثيرة من دون دفع الزكاة أو تقديم الصدقات المالية عنها. لذا أفضلها كثيرا وأبتعد عن المصوغات الذهبية".

وتقول نهلة سعد، 45 عاماً، إنّ "ظهور الحلي والإكسسوارات الفضية ضمن الكثير من تقليعات الموضة الحديثة قد دفع الكثير من الفتيات والنساء إلى تفضيلها والابتعاد عن المصوغات الذهبية التي باتت غالية الثمن بشكل كبير".

أما سمير رزاق، ويدير محلاً لبيع المصوغات الفضية ببغداد، فيقول إنّ "قلة فرص العمل وظهور داعش ومعارك تحرير المدن من سيطرته وغلاء الأسعار دفع بالكثير من الناس إلى الابتعاد عن اقتناء المصوغات الذهبية لفقدان القدرة المالية".

ويشير سمير إلى أنّ الكثير من صاغة الذهب في البلاد فضلوا ترك المهنة وبيع محلاتهم بسبب الأوضاع الأمنية غير المستقرة. "كما أن بعض أصحاب هذه المحلات قد استغلوا ولع الناس بالأحجار الكريمة والأمور التي تتعلق بالتعويذات والعرافين لتوفيرها مع هذه الحلي والخواتم لرغبة الناس بمعرفة الطالع وخوفهم من المجهول". ​

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG