Accessibility links

سنجار تعيش مرحلة جديدة من الانتشار العسكري


صورة مأخوذة بمنظار رشاشة لقضاء سنجار غرب الموصل

أربيل ـ متين أمين:

أصبحت سهام سنجاري (٢٠عاما) فتاة أيزيدية صباح أمس على أصوات العجلات العسكرية مجددا وحركة غير طبيعية في سنجار لم تشهدها منذ عام ٢٠١٤ عندما تعرضت المدينة إلى هجمات تنظيم داعش.

لكن هذه المرة كان الأمر مختلفا، فقوات البيشمركة التي حررت المدينة بإسناد من التحالف الدولي في ١٣ تشرين الثاني/نوفمبر من عام ٢٠١٥ انسحبت منها فجراً وسلمت المدينة للحشد الأيزيدي التابع للحشد الشعبي، وبات سكان سنجار أمام مرحلة جديدة من انتشار القوى العسكرية في المنطقة.

وكانت وحدات من الجيش والحشد الشعبي قد دخلت قضاء سنجار الثلاثاء، 17 آب/أغسطس، بعد انسحاب قوات البيشمركة الكردية منه مساء الإثنين.

ودخلت هذه القوات المنطقة من دون قتال، حسبما أفاد به إعلام الحشد. ونقلت وكالة رويترز من جانبها عن سكان القول إن قوة أيزيدية ضمن الحشد تطلق على نفسها "لالش" هي التي تتقدم القوات المشتركة التي دخلت إلى المدينة.

وتصف سهام التي تعمل موظفة في إحدى المنظمات المدنية في سنجار لموقع (إرفع صوتك) الوضع بعد انتشار القوات العراقية واستقرارها بالهادئ، لكنها ما زالت قلقة على مستقبلهم كأقلية دينية.

"نحن متخوفون، لم نعلم حتى الآن ما تحمله لنا الأيام من أحداث"، تقول سهام ، مشيرة إلى أن سنجار شهدت خلال الأيام الماضية موجة نزوح جديدة تمثلت بخروج عوائل البيشمركة ومنتسبي الأمن التابعين لحكومة الإقليم إلى المناطق الخاضعة لسيطرة الإقليم خوفا من القوات العراقية القادمة.

وتضيف "نتمنى أن نستقر وأن تعود الخدمات إلى المدينة ويعود أهلها".

اقرأ المزيد:

ثلاث سنوات من حكاية تراجيدية اسمها سنجار

في الذكرى الثالثة لاحتلالها.. سنجار لا تزال خالية

من يحكم سنجار؟

بعد تحريرها من داعش في تشرين الثاني/نوفمبر من عام ٢٠١٥، انقسمت مدينة سنجار الى ثلاث رقع جغرافية عسكرية، يحكم كل واحدة منها قوات مختلفة، فأصبحت المناطق الشمالية لجبل سنجار خاضعة لقوات بيشمركة إقليم كردستان، أما جنوب الجبل فوصلتها قوات الحشد الشعبي نهاية أيار/مايو الماضي بعد أن حررتها من تنظيم داعش، بينما ما زال مسلحو وحدات الدفاع عن سنجار ووحدات حماية الشعب (الجناح العسكري لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في سورية) التابعتين لحزب العمال الكردستاني التركي المعارض يسيطرون على مجمع خانصور شمال غرب سنجار.

وتتمركز على جبل سنجار بيشمركة الإقليم ووحدات الدفاع عن سنجار، وكانت المدينة تدار من قبل محافظة نينوى وحكومتها المحلية.

ويوضح المواطن سيدو الأحمدي من ناحية سنونه التابعة لقضاء سنجار، الذي لا يزال يعيش في مخيمات النازحين في محافظة دهوك في إقليم كردستان، أن مرحلة سيطرة الجهات الثلاثة على سنجار قد انتهت.

ويضيف لموقع (إرفع صوتك) "حاليا الجيش العراقي والحشد الشعبي هم الذين يسيطرون على سنجار وأطرافها عدا مجمع خانصور الذي ما زال خاضعا للحزب العمال الكردستاني. ونتمنى أن تنتهي مشكلة تواجد العمال الكردستاني أيضا بسلام في سنجار".

ويدعو الأحمدي إلى تسليم إدارة سنجار لأهلها الأيزيديين. ويُشدد "لن نقبل بفرض جهة معينة أو أشخاص من غير المناطق على مدينتنا". ولا يستبعد الأحمدي إمكانية نشوب صراعات جديدة مسلحة في سنجار. ويطالب بالتنسيق بين القوات العراقية المتواجدة في المنطقة حاليا.

ويؤيد رامي رشيد الذي يعمل مدرسا في قضاء سنجار رأي الأحمدي في تشكيل حكومة محلية من أبناء المدينة لإدارتها. ويوضح لموقع (إرفع صوتك) "أسعدنا كثيرا وجود قوات من أبناء جلدتنا في المدينة واستلامها للملف الأمني الداخلي، لكننا نريد أن نرى إدارة المدينة بأيدينا نحن أبنائها، وإلا فإن عدم الاستقرار والخوف سيكون المشهد الأبرز خلال الايام القادمة".

قوات (لالش)

وتشكل فوج (لالش) من المتطوعين الأيزيديين بعد احتلال داعش لسنجار في ٣ آب/أغسطس من عام ٢٠١٤، حيث شكلت الحكومة العراقية من المتطوعين الأيزيديين فوجا ضمن قوات الحشد الشعبي.

وتلقى مقاتلو الفوج تدريباتهم على خوض المعارك ومسك الأرض قرب قضاء بيجي في محافظة صلاح الدين. ويتبع هذا الفوج من الناحية الإدارية (لواء الإمام حسين) أحد فصائل الحشد. وقد خاض فوج لالش عددا من المعارك في جنوب سنجار ومن ثم باشر بمسك الأراضي المحررة بعد التحرير.

قائد فوج لالش، علي سرحان أو كما يناديه مقاتلو الفوج بـ(الخال علي) وهو أيزيدي من سنجار يؤكد لموقع (إرفع صوتك) "نحن نستطيع أن نحافظ على حياة المدينيين في سنجار، تسلم الملف الأمني داخل المدينة. وستنتشر خلال الأيام القادمة قوات من الشرطة الاتحادية والجيش في المداخل الخارجية للمدينة".

وعما إذا كانت هناك ضمانات للحفاظ على حقوق الأيزيديين في ظل الحشد الذي هو جيش عقائدي إسلامي، يُبين الخال علي "حقوقنا مضمونة في إطار الحشد الشعبي، وتعاملنا مع المسلمين الذين يشكلون معظم أفراد الحشد مبني على أساس الانسانية".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراؤكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG