Accessibility links

قصة وصورة.. المعرفة تخلصنا من الواقع المزري


أمشي بخطى ثابتة نحو اشاعة المعرفة والثقافة في مجتمعنا/إرفع صوتك

ميسان- حيدر الساعدي:

اسمي حسنين محمد، عمري 23 عاما، من سكنة مدينة العمارة. فتحت مكتبتي الخاصة بعد سنواتٍ من التنقل ومعارض الكتاب في كل مكان، وبخطى ثابتة نحو إشاعة المعرفة والثقافة في مجتمعنا، ونقطة انطلاق لمشاريع مستقبلية من شأنها أن ترفع من واقعنا المزري.

نحن بأمس الحاجة للعودة لما كنا عليه، للتفوق على الصعوبات الحالية، فالمجتمع العراقي يعيش نكسة حادة بشتى المستويات بسبب الجهل الغالب بنسبة كبيرة على الوعي. وإذا فكرنا بالحلول فأسهلها يكون بالوعي المتأتي من القراءة والمطالعة.

شاهد أيضا:

قصة وصورة: أريد ميسان الأولى في الرياضة وليس المخدرات

مجرد الوعظ لا يكفي، فعلى الإنسان أن يكتشف بنفسه ما يدور حوله، ويستطلع ويفكر بالتغيير للأفضل من خلال الرجوع إلى عقول الآخرين وتجارب الشعوب التي سبقتنا، فالشعوب الجاهلة يسهل القضاء عليها بالقوة والخداع، والقراءة قارب النجاة الوحيد.

طموحي هو تأسيس مكتبة كبيرة أو دار نشر والتجوال من أجل القراءة والتثقيف، وأن أرى الشباب قد أدرك أهمية الكتاب.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراؤكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG