Accessibility links

الشاذلي: ألفت كتابا في تكفير الحكام والديمقراطية وناصرت القاعدة


في سنة 2011، حصل عبد الكريم الشاذلي على عفو ملكي، بعد ثماني سنوات قضاها في السجن/إرفع صوتك

حاوره عبد العالي زينون:

يحكي عبد الكريم الشاذلي أحد أبرز وجوه السلفية الجهادية سابقا في المغرب، كيف تأثر بفكر سيد قطب الذي تبنته التنظيمات الجهادية منذ مطلع سبعينات القرن الماضي، وكيف ساهم هذا الفكر في تكوين شخصيته وجعله من أكبر من حملوا لواء تكفير الحكام والديمقراطية والمشاركة السياسية في المغرب.

لكن تجربة السجن التي قضاها بعد إدانته بتهم التنظير للإرهاب والتحريض عليه، عقب تفجيرات 16 أيار/ماي 2003 في مدينة الدار البيضاء، جعلته ينقلب على مواقفه السابقة التي سطرها في كتاب صادم: "فصل المقال في أن من تحاكم إلى الطاغوت من الحكام كافر من غير جحود ولا استحلال".

في سنة 2011، حصل عبد الكريم الشاذلي على عفو ملكي، بعد ثماني سنوات قضاها في السجن، من أصل 30 سنة أدين بها. انخرط الزعيم السلفي بعدها في الحياة السياسية، وبرر اختياره بأن "المشاركة السياسية هي سبيل الإصلاح".

كيف تأثرت بفكر السلفية الجهادية؟

أنا نتاج العمل داخل الحركة الإسلامية بالمغرب منذ قرابة نصف قرن، منذ 1970، وبالخصوص مدرسة سيد قطب التي كان لها الأثر البالغ في نشأتي وتكويني السلفي. كنت أحفظ كتبه عن ظهر قلب وبخاصة كتاب "معالم في الطريق".

كانت فكرة سيد قطب هي أن مقتضى العبودية لله يعني الخضوع لقانون الله، مستدلا بآية "ألا له الخلق والأمر" والإقرار بقانون القرآن ومقتضياته. وكل خروج عنه يعتبر كفرا، والقوانين التي تحكم العالم الإسلامي كلها قوانين كافرة لأنها نتاج الاستعمار، وأزاحت الحكم الإسلامي (الشريعة) الذي كان قبل 15 قرنا. فرغم فسق الحكام وفسادهم حينها، إلا أنهم كانوا يحكمون شرع الله المنبثق من القرآن والسنة.

تقول إن هنا ولاء للإسلام أو ولاء للغرب، لماذا هذا التقسيم؟

هذه المسألة فرقت المجتمعات إلى قسمين: مجتمع مسلم يحكم بشرع الله، ومجتمع جاهلي (كافر). وأنا أقول يجب أن تكون هناك مفاصلة شعورية بين القسمين وليس مادية كما تذهب إلى ذلك بعض الجماعات التكفيرية حاليا (جماعة التكفير والهجرة نموذجا).

اقرأ أيضا:

سلفيون تائبون: هذه الكتب أنقذتنا من التطرف

عالم أزهري: الإرهابيون يبررون القتل بتكفير الدولة والمجتمع

منذ تزايد انتشار الفكر السلفي الذي تزعمه أبو قتادة الفلسطيني (إسلامي أردني من أصل فلسطيني) وأسامة بن لادن وغيرهم من الشيوخ، كنت أنا بمثابة سفير هذا الفكر وقلمه في المغرب الإسلامي. بحثث التوصيف الشرعي لفكر سيد قطب المفكر. وبما أنه لم يكن فقيها أو شيخا، فقد وجدنا توصيفا شرعيا لكلامه في فكر ابن تيمية، وهذا ما أخذه لاحقا تنظيم القاعدة الذي بنى وجوده على هذا الفكر.

ألفت كتبا بمضامين وصفت بالمتطرفة وأثارث جدلا؟

تشبعت بفكر السلفية المتشددة بشكل كبير، لدرجة أنني كنت صفحة بيضاء، وأول ما تبعته واقتنعت به كان هذا الفكر الذي كفر الديمقراطية والقوانين الوضعية ومن يحكم بغير ما أنزل الله. وألفت فيه مجموعة من الكتب، أهمها كتاب "فصل المقال في أن من تحاكم إلى الطاغوت من الحكام كافر من غير جحود ولا استحلال" الذي ألفته عام 2002، وتم طبعه وتوزيعه في المغرب بشكل قانوني ولا زال موجودا، إضافة إلى كتاب "تأسيس النظر في رد شبه مشايخ مرجئة العصر"، وألفت كتابا آخر بعنوان "الديمقراطية دين الكفار" وكان في آخر مراحل طبعه، إلا أنني اعتقلت ولم ير النور فضاع مني.

جاء تأليف الكتاب الأول الذي كان على شكل رسالة في سياق عقدي وفقهي كان رائجا في أوساط السلفيين الذين كفروا الحاكم والمشاركة السياسية إلى جانب الفاسدين (..)، ومما ضمنته في كتابي أن الحاكم الذي لا يحكم شرع الله فهو كافر. وقد استشهدت على ذلك بأدلة شرعية من القرآن والسنة ذكرتها في الكتاب، كالأية 44 من سورة المائدة "ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون"، وحديث "لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خذلهم حتى يأتي أمر الله وهم كذلك"، وغيرها من الأدلة.

مضامين الكتاب أشارت إلى مسألة الحاكمية لله وتكفير الحاكم بغير حكم الله..

لم أتهم الملك بالكفر والخروج عن الملة ولم أكفر الحاكم بشكل مباشر، ولم أقل إن نظام الحكم في المغرب كافر، بل تناولت الموضوع في عموميته في نقاش عقدي وفقهي، مفاده أن الحاكمية هي من اختصاص الله تعالى. هو الذي خلق، إذن فهو الذي يحكم، وليس رئيس دولة أو ملكا يأتي ويعطيني الأوامر كي أتبعها بعيدا عن الشريعة. لا أتحدث عن المصالح المرسلة كقانون السير والقوانين الوضعية الأخرى. فكرتي كانت هي أن الأصل يجب أن ينطلق من الكتاب والسنة.

هل كانت هذه الكتب سببا في دخولك السجن؟

السبب المباشر لدخولي السجن بعد أحداث 16 ماي كانت إشادتي بتنظيم القاعدة ونصرة الجهاد في حوار صحفي بعنوان "ضرب أمريكا ونصرة القاعدة واجب شرعي" بجريدة الأيام المغربية... ولا أنكر أن مؤلفاتي كانت ضمن التراكمات والمؤاخذات التي سجلت علي آنذاك، وبالتالي فقد كانت سببا غير مباشر في إدانتي بالسجن.

هاجمت الإسلاميين الذين شاركوا في الانتخابات، وقلت بأنهم لم يستطيعو تحكيم شرع الله. هل العمل السياسي عندك كان مرتبطا بإقرار الشريعة؟

نعم، فمنذ بداية الحديث عن الديمقراطية وهو مفهوم جديد في العالم، وخصوصا بلدان العالم العربي والإسلامي، ومستوحى من الغرب، اعتبرت ذلك كفرا. وهذه قناعة ترتبت عن الفكر الذي كنت أحمله من صغري، وهو أن الديمقراطية والمشاركة في الانتخابات والدخول للمجالس النيابية كفر، إلا أن هناك استثناء وحيدا كان عندي أنا وأبا قتادة، وهو أن هؤلاء دخلوا البرلمان بتأويل، أي اعتبرنا دخولهم الى البرلمان لنصرة شرع الله، وعدم ترك المجال مفتوحا للعلمانيين واليساريين آنذاك، وبالتالي فإن التأويل يعفي من التفكير.

كثير من السلفيون كفروا الحاكم الذي يستحل الحكم بغير ما أنزل الله، وهذا ما أشرت له في كتابك، هل ما زلت تناصر هذا الطرح؟

أهل السنة يقولون "لا نكفر أحدا من أهل القبلة بذنب ما لم يستحله"، والاستحلال هو تحليل ما حرم الله. فلو ذهب حاكم ما إلى ذلك لثبتت عليه صفة الكفر (...) إلا أن الحاكم في البلاد الاسلامية يتحجج بإكرهات تجبره على القبول ببعض الأمور التي تنافي الشريعة، كالاقتراض من المؤسسات الدولية وتطبيق سياساتها، وفي المغرب لم يثبث أن قام الملك بتحريم ما حلل الله.

كنتم من أشد المعرضين والمكفرين للمشاركة السياسية والديمقراطية، لكن انقلبتم على ذلك وصرتم من دعاتها، ما سبب التغيير؟

السجن محطة للوقوف مع الذات والنفس، فكرت في تغيير كل شيء لكني لم أغير عقيدتي السلفية، فأنا ما زلت سلفيا، أرخي اللحية، ألبس التقصير، وأسير على منهج السنة والجماعة الذي يعتمده المغرب منذ 15 قرنا. (...) ما حدث هو أنني غيرت موقفي من الملكية حيث كنت أعتبر الإكراهات التي تحول دون تطبيق الشرع ليست معتبرة، وكان ذلك ناتجا عن انغلاقي على ذاتي وعدم المامي بالمتغيرات والسياسات الدولية، لكت الآن وبعد أن فهمت ما يجري تغير كل شيء.

وسبب تراجعي عن مواقفي السابقة أملاه التعمق في فهم الامور، حيث اكتشفت في السجن أن المنهج الذي اخترته غير صالح، ومحدود الأفق، وكان لزاما علي أن أتخلى عنه، وأن أرحب بالتغيير وفق ما يتناسب وقناعاتي السلفية النقية وليست التكفيرية.

هل ندمت على ذلك؟

ما حز في نفسي هو أنني ضيعت كثيرا من وقتي مع السلفيين ولم أستفد من معارفي بحكم أني كنت إطارا في إدراة الدفاع الوطني، ولي علاقات مع السفارة الامريكية... لكن تقوقعي على نفسي وانحسار فكري بين المسجد والعلاقات مع السلفيين جعلني بعيدا عن الواقع، لأكتشف أنني مع أناس لا قاعدة معرفية لهم ولا أفقا، وبالتالي ضيعت الكثير من عمري مع طائفة لا زال رصيدها منحصرا في التكفير وتسطيح الأمور.

اخترت المشاركة السياسة عن اقتناع أم لمجرد غاية في النفس؟

كما قلت لك، لا زلت أنادي بتطبيق شرع الله في البلاد من غير تكفير للحاكم. وأدعو ملك المغرب إلى تطبيق شرع الله (...) انعدام الأفق مع السلفيين جعلني أغير نظرتي للأمور. اقتنعت داخل السجن بخيار المقاطعة واعتزال السلفية والسياسة (...) لكن بعد أربع سنوات من مغادرتي للسجن، اخترت العمل مع أطر الدولة ورجلاتها.

تحدث معي بعض الأفراد من الشبيبة الإسلامية سابقا وحولوا اقناعي بجدوى المشاركة السياسية، فواجهتهم بالقول. "كيف تحاولون اقناعي بالعمل بشيء كنت ضده واقعا وشرعا، وواقعنا السياسي كان ولا زال متعفنا وفاسدا"، لكني اقتنعت أخيرا أن الاعتزال لن ينفع والحل لمحاربة الفساد يمكن في خيار المشاركة.

أنطلق من قول الله تعالى "إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت" أدعو الناس جميعا الى المشاركة في العمل السياسي، لأنه سبيل للإصلاح، وعدم ترك المجال للصوص والفاسدين ليعثوا فسادا في الأرض، وقلت لم لا نكون نحن أولى بإصلاح البلاد من منبر العمل السياسي.

لكنكم لم تنجحوا في ذلك وما زال الخلاف يسود صفوفكم؟

(يضحك) طيف واحد منهم (السلفيين) لم يتوحد فما بالك بتوحد جميع الأطياف، وما أدعو إليه الآن هو ضرورة استيعاب الطاقات السلفية واستغلالها لمواجهة والقضاء على آفة التطرف والإرهاب التي تنتشر في المجتمع. ونحتاج مزيدا من الوقت، فالسلفيون لا زالوا حديثي عهد بالتكفير، وليس لديهم أفق سياسي أو استراتيجي يؤهلهم للعمل السياسي، كما أن هناك تحديات تواجهنا.

ماذا عن فكرتك تأسيس حزب سياسي يضم السلفيين؟

فكرة تأسيس حزب سلفي شبه مستحيلة في المغرب، فقد سبقنا الإخوان في حزب العدالة والتنمية (إسلاميون معتدلون) وما زالت تواجههم عقبات وعثرات، والتحاقي بحزب سياسي كان الهدف منه الدفاع عن السلفية ومبادئها والمشاركة في الاصلاح، وشرطي على من يريد الالتحاق بنا هو احترام الثوابت الوطنية. أومن بدمج الدين في السياسة شريطة عدم استغلال الدين في تحقيق مآرب سياسية، وعلى من يود الالتحاق بنا الالتزام بسلفيته وليس ممارستها من باب السياسة. فالدولة ترحب بنا، ولم تعارضنا لكنها تخاف من استغلال السياسة للقيام بممارسات غير مسؤولة كاستغلال الحصانة السياسية لإطلاق امور ليست في صالحها.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG