Accessibility links

قصة وصورة.. لا مكان للفن في بابل حاليا


الفنان البابلي أصبح في خانة النسيان والتهميش/إرفع صوتك

بابل - أحمد الحسناوي:

اسمي أحمد جاسم إنغيمش، ولدت في العام 1961 ومن سكنة مدينة الحلة - منطقة الجمعية. أنا فنان بابلي، وعندي مشاركات فنية على مستوى الدراما العراقية والعربية، تلفزيونيا ومسرحيا وإذاعيا .

الواقع الفني في بابل في تراجع، بحكم غياب الدعم لنا كفنانين. حتى نقابة الفنانين تعاني من غياب تام ونجهل الأسباب .

الفنان البابلي أصبح في خانة النسيان والتهميش، فلا مسرحا صالحا موجود ولا أعمال درامية مدعومة، وهذا أجبرنا إلى الاتجاه نحو القنوات المدعومة حزبيا حيث التمويل والدعم المالي.

شاهد أيضا:

قصة وصورة.. لا وظيفة بدون واسطة حتى لو أكملت الماجستير

عندي مشاركات مع كثيير من الفنانين العراقيين المعروفين، مثل الفنان قاسم الملاك في مسلسل "دار دور" والفنان فارس طعمة وغيرهم.

طموحي كفنان، هو تحقيق المكانة والإحترام لي ولباقي إخوتي من فناني بابل، لأن لا يوجد أحسن وأفضل من الطاقات العراقية، وتاريخ الفن والدراما العراقية كبير وسيظل كبيرا.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 001202277365

XS
SM
MD
LG