Accessibility links

قصة وصورة.. أمي هي اسمي وعنواني


وصفني أحد الأقارب أنني "ناقص غيرة"/إرفع صوتك

البصرة- مشعل العبيد:

اسمي خلدون صالح هاشم، من مواليد 1993 في السنة الأخيرة من كلية الطب بجامعة البصرة، وأسكن قضاء الفاو حاليا.

الناس تعرفني باسم خلدون إقبال، وهو اسمي في كل مواقع التواصل الاجتماعي. أمي قرة عيني التي تطلقت من والدي ونحن صغار أنا وأخي زيدون، قرنت اسمها باسمي كجزء من رد الجميل لها.

شاهد أيضا:

قصة وصورة.. أساعد الناس على فتح أبوابهم المغلقة

اسم إقبال يختصر بالنسبة لي خلدون نادل المطاعم، وخلدون الكهوجي ومرطبات خلدون، والأستاذ خلدون، ومستقبلا إن شاء الله دكتور خلدون. ويختصر أيضا رشة (طاسة) الماء من يد الحجية إقبال حين أخرج للعمل، ومسبوقة بعبارة توصلون بالسلامة (يمه خلودي و زيودي)، وتختصر انتظارها حتى رجوعي متأخرا في ساعات الليل من عملي، ويزيد على ذلك اهتمامها بدراستي وعملي في نفس الوقت.

ناقص غيرة!

تعرضت للانتقاد كثيرا جدا من أقرب الناس لي بسبب اسم أمي، وإن المجتمع لم يتقبل تصرفا كهذا، فوصفني أحد الأقارب أنني "ناقص غيرة".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراؤكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG