Accessibility links

داعش في أميركا.. أربع هجمات و129 إرهابيا


شرطة نيويورك تطوق مكان الاعتداء الإرهابي في مانهاتن/ وكالة الصحافة الفرنسية

إعداد إلسي مِلكونيان:

هجوم إرهابي آخر يحمل بصمات داعش. هذه المرة في نيويورك راح ضحيته ثمانية أشخاص. قبل مساء الثلاثاء الدامي، تعرضت الولايات المتحدة لأربعة اعتداءات تحمل بصمات التنظيم، وانتمى إليه 129 أميركا، حسب تقديرات.

أقرأ أيضاً:

اعتداء مانهاتن.. ترامب يأمر بتشديد التدقيق على الوافدين إلى أميركا

العراق في مهب 11 سبتمبر: درس لم يتعلم منه أحد

اعتداءات

-في 3 أيار/مايو 2015، قام مسلحان بفتح النار في ضواحي دالاس بولاية تكساس (جنوب وسط أميركا) قرب مركز كان يستضيف مسابقة لرسوم كاريكاتور عن النبي محمد. وأعلن داعش للمرة الأولى تبنيه للهجوم.​

-في 16 تموز/يوليو 2015، قام رجل يدعي محمد بن عبد العزيز (وهو أميركي مولود في الكويت) بفتح نار على مركز تجنيد ومنشأة لجنود الاحتياط التابعة لمشاة البحرية في ولاية تينيسي (جنوب شرق أميركا)، فقتل أربعة جنود وبحاراً. وأوضح مدير التحقيقات الفيدرالي السابق جيمس كومي أن الفاعل كان مدفوعاً بدعاية لـ"منظمة إرهابيين أجانب".

-وفي 2 كانون الأول/ ديسمبر 2015 قام رجل يدعى تاشفين مالك وزوجته بفتح النار على مكان احتفال في مركز إنلاند الإقليمي في سان برناردينو في ولاية كاليفورنيا (جنوب غرب أميركا) وتسبب بمقتل 14 شخصاً. ويعتقد المحققون أن الفاعلين (من أصول باكستانية) هما متطرفان منعزلان ولا علاقة لهما بأي جهة خارجية.

-وفي 12 حزيران/يونيو 2016 قام عمر متين (من أصول أفغانية) المولود في الولايات المتحدة، باعتداء على ملهى ليلي، في مدينة أورلاندو الواقعة في ولاية ميامي (جنوب أميركا)، راح ضحيته 49 شخصاً وعدد من الجرحى.

أميركيون انضموا لداعش

ويقدر عدد المنتسبين من مواطني الولايات المتحدة إلى صفوف داعش بـ 129 شخصاً، عاد منهم سبعة أشخاص حتى شهر أيلول/سبتمبر 2017، حسب ما وثقه تقرير بعنوان "ما وراء الخلافة وخطر العائدين" الصادر عن مركز صوفان، المختص بالدراسات الأمنية الاستراتيجية، في تشرين الأول/أكتوبر 2017.

وصرح رئيس "المركز الوطني لمحاربة الإرهاب" في الولايات المتحدة، ان جي راسموسن، أن عدد العائدين إلى الولايات المتحدة كان أقل من المتوقع، مع اعتبار أن الباقين على أرض القتال قد آثروا البقاء هناك للدفاع عن الخلافة المزعومة حتى لو تسبب ذلك بمقتلهم في سبيل داعش.

ويتمثل الخطر الحقيقي للإرهاب في المناصرين لداعش وأهدافه ممن يتواجدون على الأرض الأميركية، بغض النظر عن مشاركتهم في المعارك في العراق أو سورية أو أي جبهة أخرى للحرب على داعش.

إجراءات رادعة

واتخذت الولايات المتحدة إجراءات مشددة لحماية البلاد، إذ أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب مساء الثلاثاء أنه أمر بتشديد إجراءات التحقق من الأجانب الراغبين بدخول الولايات المتحدة.

وقال ترامب في تغريدة "علينا ألا نسمح لتنظيم الدولة الاسلامية بالعودة أو الدخول إلى بلادنا بعدما دحروا من الشرق الأوسط وسواه. كفى!"، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم0012022773659

آراؤكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG