Accessibility links

البهائيون في الأردن.. ممنوعون "حفاظا على حياتهم"!


معبد بهائي في شيكاغو/Shutterstock

عمان – راشد العساف:

احتفل البهائيون حول العالم، مؤخرا، بالذكرى المئوية الثانية لمولد بهاء الله، مؤسس الديانة البهائية في منتصف القرن التاسع عشر، والذي نُفي من إيران إلى العراق ثم تركيا ليستقر في عكا بفلسطين حيث توفي. لكن البهائيين في الأردن منعوا من إقامة احتفال بذكرى مولد بهاء الله من قبل السلطات المحلية، بحجة الخوف على حياتهم والسلم المجتمعي.

ولا تزال الذاكرة الحكومية الأردنية الحديثة تأخذ بعين الاعتبار أحداث عبدون - غرب جنوب العاصمة- عام 2012 حين قام محتجون بالاعتداء على حفل "هالوين" كان مقاما بأحد المقاهي هناك. وأثارت المسألة جدلا واسعا في المجتمع الأردني. وهذا ما دفع إلى التخوف من اعتداء مماثل على البهائيين، مع إن الموضوعين مختلفان بالكامل، فالأول له علاقة بثقافة غربية حديثة، فيما الثاني يتصل بمعتقد ديني يمتد إلى نحو قرن ونصف.

ويعتقد البهائيون أن بهاء الله نبي، وأن النبوة متواصلة ولا تتوقف. واتخذوا عكا قبلة لهم في الصلاة حيث دفن نبيهم هناك عام 1892، في حين تعتبر حيفا مقرا رئيسيا لقيادة البهائية في العالم.

الهوية الوطنية

وعلّق نائب رئيس الوزراء وزير الدولة لشؤون رئاسة الوزراء الدكتور ممدوح العبادي على المنع، قائلا إن "الدولة الأردنية تتغاضى عن نشاطات الطائفة البهائية في الأردن ولا تحظر فعالياتهم إلا في الحالات التي ترى أنها قد تشكل خطرا على حياتهم".

وأضاف العبادي في حديث لموقع (إرفع صوتك) أن الدولة الأردنية "تتعامل بحذر مع الطائفة البهائية التي ترفض أن تنطوي تحت الدين الإسلامي أو المسيحي ليتم التعامل معها بشكل رسمي، معللة بأنها ديانة مستقل". ويعتقد العبادي أنّ "الهوية الوطنية لا يمكن أن تتأثر بأتباع ديانة أو طائفة، فهناك شعوب منتمية لأوطانها وهي لا تنتمي لأي دين".

اقرأ ايضا:

بالفيديو: ماذا تعرفون عن البهائية؟

10 حقائق عن بهائيي العراق

الحقوق المدنية

لكن الناشط الحقوقي وممثل منظمة "صحافيون من أجل حقوق الإنسان في الأردن"، محمد شما يؤكد أن "على الدولة الأردنية توفير الحقوق المدنية الكاملة للأردنيين مهما اختلفت انتماءاتهم الدينية".

ويقول شما لموقع (إرفع صوتك) إنه "من حق أبناء الطائفة البهائية كأردنيين أن يمارسوا نشاطاتهم بكل حرية بما لا يضر الصالح العام، وبما لا يخل بالقوانين والأنظمة، في وقت كان الأردن (ستينيات القرن الماضي) يسجل الطائفة البهائية في الوثائق المدنية على غرار الطائفة الدرزية".

ويشير إلى أن منع اقامة احتفالية الطائفة البهائية بذكرى المئوية الثانية على مولد بهاء الله، يؤثر سلبا على حالة الحريات في المملكة.

البهائيون في الأردن

تقول تهاني روحي، وهي من أتباع الديانة البهائية والناطقة باسم الطائفة في الأردن، إنها تنتمي للجيل الخامس القادم من إيران.

وتشير في حديث لموقع (إرفع صوتك) إلى أن عدد أتباع الدين البهائي في الأردن يصل إلى ألف شخص، "وهم يمارسون شعائرهم الدينية بكل حرية دون أن يشعروا بضغوط تمارس ضدهم من قبل المجتمع أو الدولة".

وتعتبر روحي أن البهائيين في الأردن "يدينون بالانتماء والولاء للأردن وقيادته، كونهم من مكونات البلاد الأساسية".

وتشرح أن البهائيين سكنوا الأردن منذ نحو قرن ونصف القرن في قرية العدسية بمنطقة الأغوار الأردنية، وتوزعوا لاحقا في مناطق السلط وعمان وإربد ومحافظات الجنوب، في حين أن الديانة البهائية تملي على أتباعها إطاعة ولي الأمر في البلدان التي سكنوها.

اقرأ ايضا:

إيران.. منع عشرات البهائيين من الالتحاق بالجامعات

المواطنة

سعى البهائيون في الأردن لإنشاء مجلس طائفي، لكن جهودهم باءت بالفشل لكثرة الوعود من قبل الحكومة الأردنية بتحقيق مطالبهم من دون تنفيذ فعلي، وتقاعس المطالبين من البهائيين في متابعة ما يريدون.

لا تعترف الأردن سوى بثلاثة أديان فقط هي الإسلام والمسيحية واليهودية. وتنص المادة 14 من الدستور على أن الدولة احترام "حرية القيام بشعائر الأديان والعقائد طبقاً للعادات المرعية في المملكة ما لم تكن مخلة بالنظام العام او منافية للآداب".

وتشير روحي إلى أن البهائيين يعانون من بعض المشاكل في الحصول على حقهم بالمواطنة الكاملة في موضعين:

الأول، هو الزواج، إذ لا تعترف دائرة الأحوال المدنية بعقد زواج الديانة البهائية، إنما تكتفي بإصدار دفتر عائلة للزوجين وتسجيل الأبناء فيه، دون الحصول على عقد زواج رسمي.

ويترتب على عدم إصدار شهادة زواج لأتباع الطائفة البهائية في الأردن، حرمان الأزواج البهائيين الأردنيين من منح زوجاتهم الأجنبيات الجنسية الأردنية.

الثاني، ويتعلق ويتمثل بعدم تسجيل الأوقاف باسم الطائفة البهائية لعدم اعتراف الأردن بها، لذا يضطر أتباع الديانة البهائية بتسجيل أوقافهم بأسماء أشخاص، ما قد يترتب عليها مشاكل فيما يتعلق بالميراث، لاعتبارها أملاك خاصة وليست وقفا للطائفة.

وتنوه تهاني إلى أن مسؤولية ترسيخ مفهوم المواطنة هي مسؤولية مجتمعية مشتركة ما بين الإعلام وقادة الأديان والمفكرين لإعادة النظر في بعض المفاهيم السائدة بالمجتمع.

وتقول "ما يسعى له البهائيون هو البحث الجاد عن قواسم مشتركة للعمل مع الجميع لبناء مجتمع سلمي ومزدهر أخلاقيا واجتماعيا وروحانيا وفكريا".

الأوقاف البهائية

قردس أبو القاسم من أتباع الطائفة البهائية، وهو مسؤول عن المقابر. يقول إن البهائيين ساهموا في إصلاح المجتمع منذ تأسيس الدولة الأردنية، فقد وضعوا خبراتهم لخدمة المجتمع.

اقرأ أيضا:

البهائيون في اليمن.. انتهاكات وملاحقات لإجبارهم على ترك ديانتهم

يقول ابو القاسم لـموقع (إرفع صوتك) إن لدى الطائفة البهائية أربع مقابر أولها القديمة والموجودة في منطقة العدسية وهي تحت إشراف وزارة الأوقاف، والثانية مقابر طبربور شمال عمان، ومقبرتين في إربد هما تحت إشراف الطائفة البهائية.

ويضيف أنه لا يوجد من يمثل الطائفة البهائية في التصرف بأملاكهم بموجب القوانين الأردنية التي لا تسمح بذلك، فقد سُجلت الأراضي الثلاث والتي استعملت كمقابر باسم الطائفة في سبعينيات القرن الماضي بشكل استثنائي.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراؤكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG