Accessibility links

بغداد - مصطفى نادر:

اسمي ضياء كاظم. أنا من بغداد وعمري 23 عاما. أعمل نادلا في مقهى. أعاني من بعض الزبائن بسبب تعاملهم السيء واللاأخلاقي معي ومع بقية العاملين، فنحن نفتقر لثقافة التعامل الحسن واستخدام عبارات مثل (شكرا. عفوا. لو سمحت. لطفا. رجاءً).

قبل عدة أيام، قام أحد الزبائن بمناداتي وهو يصرخ قائلا (تعال ولك) عند دخوله إلى المقهى، من دون أن يبدر مني أي تقصير. أزعجني هذا الأسلوب، فدخلت إلى مطبخ المقهى وبكيت خلسة بعيدا عن أنظار الناس، لأنني لم أحتمل هذه الإهانة.

أنا إنسان، سواء كنت عاملا أو بائعا أو شرطيا أو نادلا. وهذا العمل بعيد كل البعد عن طموحي وهدفي وحلم حياتي، لكن ليست باليد حيلة، فللحياة متطلبات تصعب تلبيتها أحيانا كما نحب.

يجب على الناس مراعاة العاملين في المطاعم والمقاهي، فنحن لسنا عبيدا ولا نعمل لحسابهم الخاص. نتمنى أن نحظى باحترامهم وحسن معاملتهم وابتسامتهم أيضا. هذه ليست معاناتي فحسب، بل معاناة الكثير من الشباب الذين يعملون كعمال خدمة للزبائن والكثيرون منهم أصحاب شهادات وطموحات أجبرتهم ظروفهم على العيش بهذه الطريقة.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراؤكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG