Accessibility links

بعد المياه شحت أسماكي


لقد خسرنا كميات كبيرة من الأسماك /إرفع صوتك

ميسان- حيدر الساعدي:

أنا أحمد تحسين، عمري 21 عاما، من سكنة مدينة العمارة، أعمل في مجال تربية الأسماك بواسطة الأقفاص العائمة في نهر دجلة.

أصبحت هذه الأقفاص مصدر عيشي الوحيد، فأنا أعمل على تربية الأسماك الصغيرة، وبيعها بعد أن يكبر حجمها ويزداد وزنها، وعملي ليس بالأمر اليسير، فعملية التربية تتطلب صبراً وتحملاً، كونها تحتاج إلى عناية ومتابعة يومية.

منذ شهرين وكميات المياه بدأت بالانخفاض، وإذا استمر الحال، لن نتمكن من الاستمرار في هذه المهنة، لقد خسرنا كميات كبيرة من الأسماك ولا توجد حلول أو إجراءات لدى الحكومة لمعالجة نقص الماء في النهر.

اقرأ أيضا:

التنوع البيئي في فينيسيا الشرق يواجه خطرا حقيقيا

هذه الأقفاص وفرت الأسماك بكميات كبيرة، وفتحت باب العمل للكثير من العاطلين، كما ساهمت بانخفاض أسعار السمك في السوق، فسعر الكيلو الواحد من سمك السمتي المعروف بالكارب، 3 آلاف دينار، ويباع إلى المواطنين في الأسواق وعلاوي السمك بـ 5 آلاف دينار.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراؤكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG