Accessibility links

Breaking News

مشروعي قد يصبح مثل كليتي المستأصلة


اسمي يثير ضحك السامعين /إرفع صوتك

البصرة- مشعل العبيد:

اسمي سحاب حافظ الفريداوي في العشرينات من عمري وخريج الدراسة المتوسطة. كنت أحلم بدخول معهد الفنون الجميلة ودراسة التمثيل بشكل أكاديمي لكن مرضي المزمن حال دون ذلك، ودخولي المستشفى واستئصال إحدى كليتي كان عائقا فلم استطع التقديم للقبول في المعهد.

اسمي يثير ضحك السامعين بسبب غرابته كما اعتقد، واغلبهم لا يعرف معنى سحاب وهذا الأمر يسعدني لأني استطعت أن أرسم بسمة على شفاه الناس حتى وإن كان بسيطة.

بدأت أمارس التمثيل منذ كان عمري ثلاثة عشر سنة عن طريق والدي الذي شجعني وعلمني المسرح والتمثيل، لأنه كان خريج كلية فنون جميلة بجامعة بغداد.

حياتنا مسرح كبير

أنا مخرج في أولى خطواتي، و أكتب نصوصي المسرحية بالإضافة الى إخراجها، واستخدامي للمسرح في أغلبه يأتي ارتجالا لأننا نعيش حياة على شكل مسرح فلا تحتاج إلى سيناريو مكتوب، الواقع هو جوهر مسرحياتي.

أحاول أن أكون مبتسما دائما في حياتي رغم تعبي فحتى كليتي التي بقيت لي أيضا ليست على ما يرام، وطموحي تأسيس شركة إنتاج فني.

حاليا بدأت خطواتي الأولى بالمشروع فهل سيكون حاله كحال كليتي التي فقدتها؟

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG