Accessibility links

نفط كركوك إلى إيران... إجراء مؤقت؟


أنابيب في حقل باي حسن للنفط، غرب مدينة كركوك

كركوك - محمد عبد الله:

بعد مباحثات مع العراق استمرت لأكثر من عام شاركت فيها أحزاب من التحالف الوطني العراقي والأكراد، وتمخضت مؤخرا عن توصل وزارتي النفط العراقية والإيرانية إلى اتفاقي مبدئي، من المتوقع أن تحصل طهران يوميا على ما يقارب ٦٠ ألف برميل من النفط الخام من حقول كركوك.

ومنذ نهاية تشرين الأول/أكتوبر الماضي بدأت بغداد بتصدير النفط من حقول كركوك إلى أربعة مصافي إيرانية عبر الصهاريج التي تتجه من مدينة كركوك باتجاه السليمانية ومنها إلى إيران من خلال معبر باشماخ الحدودي الذي عاودت طهران افتتاحه بعد أن أغلقته على خلفية استفتاء الاستقلال الذي أجراه الإقليم في ٢٥ أيلول/سبتمبر الماضي.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤولين عراقيين ومصادر تجارية أنه في البداية ستستقبل إيران 15 ألف برميل من النفط يومياً ستُنقل بواسطة شاحنات لترتفع تدريجياً إلى 60 ألف برميل يومياً.

اتفاقية رباعية

ويبين مسؤول عراقي أن نفط كركوك سيُنقل عن طريق أنابيب الخط الاستراتيجي إلى تركيا عبر الموصل بدلا من إقليم كردستان بعد إصلاح وإعادة ترميم الخط المذكور الذي تعرض لأضرار بليغة إثر سيطرة داعش على الموصل خلال السنوات الثلاثة الماضية.

ويؤكد المسؤول العراقي لموقع (إرفع صوتك)، مفضلا عدم ذكر اسمه، أن أنقرة لن ترضى بخسارة نفط كركوك، لكنها تعلم أن الموضوع مؤقت وسيعود التصدير إلى ميناء جيهان مرة أخرى في المستقبل القريب.

وزار وفد تركي من قطاع الطاقة العراق الخميس، 16 تشرين الثاني/أيلول، والتقى بمسؤولين كبار من قطاع النفط العراقي في بغداد لمناقشة قضايا من بينها استئناف صادرات نفط كركوك عبر ميناء جيهان التركي.

اقرأ أيضا:

بغداد تبسط سيطرتها على معظم المناطق المتنازع عليها مع الكرد

وكشف المسؤول العراقي عن وجود اتفاقية رباعية بين العراق وتركيا وإيران وقطر لتصدير نفط كركوك إلى الموانئ القطرية، موضحا أن "إيران ستتفاهم مع تركيا لتصدير نفط كركوك إلى الأسواق العالمية".

وأضاف المسؤول أن تصدير نفط كركوك إلى إيران ليس بجديد، موضحا أن بعض الأحزاب الكردية بدأت منذ عام ٢٠١٥ بتصدير النفط عبر صهاريج إلى إيران بمعدل ٣٥ صهريجا يوميا، لكن بعد أن سيطرت القوات العراقية ومن ضمنها الفصائل الشيعية على كركوك أصبحت هذه العملية بيد هذه الفصائل، بينما تعمل الحكومة العراقية من أجل تقنين هذه العملية وإعطائها الشرعية.

اقرأ أيضا:

الدولار يهرب من العراق صوب إيران

الضغط على أربيل

ويعتبر الباحث والمختص في التنمية الاقتصادية ماجد أبو الكلل أن تصدير نفط كركوك الى إيران و وسيلة أخرى من الوسائل التي تستخدمها بغداد للضغط على أربيل على خلفية استفتاء الاستقلال، مؤكدا أن العراق سيعاود تصدير النفط إلى ميناء جيهان التركي بمجرد توصل بغداد وأربيل وأنقرة إلى اتفاقية بهذا الشأن.

وشدد وزير النفط العراقي جبار لعيب خلال زيارته إلى كركوك، في ١٣ تشرين الثاني/ نوفمبر، على حرص وزارته على رفع إنتاج نفط كركوك من ٤٢٠ ألف برميل إلى مليون برميل يوميا.

وبيّن خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده في المدينة أن العراق سينقل ١٥ ألف برميل نفط يوميا إلى إيران عن طريق الصهاريج، وأن وزارة النفط تسعى إلى زيادة كمية النفط المصدر من كركوك إلى إيران الى نحو ٦٠ برميل يوميا في المستقبل القريب.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيقواتسابعلى الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG