Accessibility links

فنانو البصرة يستغيثون


مقر نقابة فناني البصرة/إرفع صوتك

البصرة- مشعل العبيد:

قيل أنه مقر إقامة ملك العراق حين كان يزور مدينة البصرة في النصف الأول من القرن الماضي، وثمة من ينفي هذا ليرجح أنه بهو بلدية البصرة في عصرها الذهبي، يوم كان يعج بكبار موظفي المدينة وضيوفها. وما بين الرأي الأول والثاني، تظل حقيقة المكان بوصفه معلما تراثيا من معالم البصرة.

هو اليوم مقر نقابة فناني البصرة، ويعيش أيامه الأخيرة بعد قرار حكومي بتحويله إلى مركز تجاري.

نقيب الفنانين في البصرة فتحي شداد وصف في حديثه إلى موقع (إرفع صوتك) عزم الحكومة هدم مقر النقابة وتحويله إلى سوق تجاري بـ"الكارثة الكبرى"، متسائلا عن كيفية محو تاريخ الفنانين وتحويل هذا المقر إلى سوق حاله حال بهو الإدارة المحلية سابقا الذي هدم وبني مكانه سوق تجاري كبير.

وهدد شداد بإحراق نفسه أمام مقر نقابة الفنانين في البصرة في حال هدمه، مناشدا رئيس الوزراء ووزيرة البلديات والبرلمانيين والمسؤولين الحكوميين في البصرة بإنهاء هذا الموضوع.

من جانبه قال المخرج عبد الجبار التميمي ان هذا المكان أصبح مقرا لنقابة الفنانين منذ عام 1976 وهي "أربعة عقود من التضحيات والأعمال الكبيرة والكثيرة وأصبحت جزء من ذاكرة الفنان"، دون أن ينسى التأكيد على مسؤولية الدولة في الحفاظ على هذه الذاكرة التي يمثلها مقر النقابة.

وأضاف التميمي انه يتمنى على الحكومة المحلية أن تصرف النظر عن هذا المكان حفاظا عليه وأن "تحترم تراث البصرة وهدم المبنى جريمة كبيرة لأنه جزء من ذاكرة مدينة وذاكرة المدن لا تهدم ولا تمحى".

وبحسب المدير السابق لدائرة الآثار والتراث في البصرة هاشم العزام فان المبنى عائد إلى آل المنديل وليس مكانا لإقامة ملك العراق اثناء زيارته إلى المدينة، كما أشيع.

وفي ذات الشأن وصف أمين سر النقابة أمير العزاوي أن هذا "استدمارا وليس استثمارا، لأنه تدمير للثقافة من أجل سوق تجاري وما نعرفه ان كل دول العالم تحاول دائما تجديد المناطق والأماكن التراثية لتبقى شاهدا مهما لتاريخ تلك البلدان".

العزاوي وغيره من فناني البصرة، استغربوا لجوء السلطات إلى هدم مقر تراثي مهم، بدلا من استثمار الأراضي الفارغة وبناء مجمعات تجارية فيها.

بلدية البصرة: ليس من حق الفنانين؟

من جانبه أكد مصدر حكومي، فضل عدم الكشف عن اسمه، أن الفرصة الاستثمارية لمقر نقابة الفنانين كانت معروضة منذ عشر سنوات، متسائلا في تعليق خص به موقعنا عن سبب سكوت النقابة كل هذه المدة، رغم أن وزارة البلديات هي المعنية بعرض هذه الفرصة لان العقار هو من أملاكها.

وأضاف المصدر أن نقابة الفنانين ليس لديها تخصيص لشغل المبنى، وليس لديها عقد إيجار، والمكان تعود ملكيته لبلدية البصرة وهي المعنية بالموضوع وهي صاحبة الصلاحية. ويمكن إيجاد بديل كي تشغله النقابة من البيوت التراثية، ومن خلال الاتفاق مع الجهات المختصة في الحكومة المحلية.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراؤكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG