Accessibility links

سامراء.. إعلانها محافظة هل سيعيدها سرّ من رأى؟


سامراء وملويتها الشهيرة/وكالة الصحافة الفرنسية

صلاح الدين - هشام الجبوري:

تتصاعد الأصوات في مناطق عراقية متعددة مطالبة بتشكيل كيانات إدارية منفصلة، وآخرها أصوات مدنية طالبت بانفصال مدينة سامراء عن محافظة صلاح الدين وإعلانها محافظة بحد ذاتها بعد أن تلحق بها مدن محافظة صلاح الدين الجنوبية.

"مشروع لن يرى النور"، يؤكد رئيس اللجنة القانونية في مجلس محافظة صلاح الدين، المهندس عبد سلطان الجبوري، كون المدينة غير مستوفية لشروط تشكيل محافظة وذلك لـ"عدم وجود نسبة سكانية مناسبة إضافة الى قلة المساحة الخاصة بهذه المنطقة، ولأن مجلس محافظة صلاح الدين يرفض تجزئة أوصالها".

الجبوري أشار في حديث لموقع (ارفع صوتك) إلى أن هذا المشروع لم ولن يطرح في اجتماعات المجلس بالرغم من الإفصاح عنه في أروقة أخرى من "قبل شخصيات تحاول استغلال الوضع الذي تعيشه صلاح الدين لتمرير مشاريع خارجية"، مؤكدا أن جميع أعضاء مجلس المحافظة الممثلين لمدينة سامراء والبالغ عددهم خمسة "يرفضون بشدة" مشروعا كهذا وهم متمسكون بوحدة المحافظة التي تبدأ من مدينة الشرقاط شمالا وصولا إلى الدجيل جنوبا .

برلمانيو سامراء؟

النائب عن مدينة سامراء عبد القهار السامرائي يقول إن هناك استهدافا واضحا للمدينة ورموزها، دفع بعض الأهالي للمطالبة بأن تكون مدينتهم محافظة مستقلة. السامرائي وفي حديث إلى موقعنا، دعا الحكومتين المركزية في بغداد والمحلية في تكريت- مركز محافظة صلاح الدين- إلى إنصاف قضاء سامراء عبر توفير الخدمات للمواطنين "بغية إسكات جميع الأصوات التي تطالب بالانفصال".

سر من رأى

ناشطون مدنيون في مدينة سامراء طالبوا بـ"إعادة الأمجاد إلى مركز العاصمة الإسلامية أبان العصر العباسي"، عبر إعلان المدينة محافظة، كما يقول نزار رحمن في حديثه لموقع "ارفع صوتك" موضحا أن الموضوع ليس تمردا أو انفصالا بقدر ما هو إجراء إداري قانوني كفله الدستور العراقي مشابه لمشروع محافظة حلبجة الكردية.

رأي رحمن، يشاطره الناشط عباس فاضل الذي قال إن سامراء كانت ذات يوم عاصمة الدولة العباسية فيما تعاني اليوم من "تهميش متعمد" فلم تحصل على أبسط حقوقها وهذا ما دفع بعض الناشطين للمطالبة بإعلانها محافظة مستقلة عن صلاح الدين.

رافضون

مصطفى السامرائي، وهو مواطن من أهالي المدينة أكد رفضه لفكرة سامراء كمحافظة وقال إنها "يجب ان تبقى قضاء، وذلك لأسباب تجعلنا نتخوف من أعلنها محافظة"، وهو الموقف الرافض ذاته الذي أكده الشيخ أدريس أحمد، وهو أحد شيوخ عشيرة ألبو عباس في سامراء بقوله لموقعنا "نطالب بالتريث في إعلان المدينة محافظة وما نتمناه من مجلس ومحافظة صلاح الدين إعطاء سامراء حقوقها وخلاف ذلك ستكون لنا نظرة ثانية وسنطالب بمشروع سامراء محافظة".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 001202277365

آراؤكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG