Accessibility links

"جمهورية الإنسان".. صوت اجتماعي ناقد من الكوفة


مجلة "جمهورية الإنسان" منبر جامعي لنقد الواقع/ إرفع صوتك

النجف- أحمد الحسناوي:

لم تجد لبنى الحسيني وزملاؤها أي خيار سوى التأسيس لمجلة ثقافية فكرية جامعية بطريقة تحاكي الواقع الفكري والمجتمعي، بعد إدراكهم الحاجة لتحريك الذهنية الشبايبة الجامعية.

لبنى، طالبة في المرحلة الرابعة بكلية العلوم السياسية في جامعة الكوفة، تعتقد إن ما طرأ على البلاد بشكل عام من تجاذبات ثقافية وفكرية وصراعات سياسية قد "أثرّ فينا كطلاب جامعيين، ففكرنا في خلق متنفس ثقافي و منبر حر، نستطيع من خلاله التعبير عن ما يدور في أنفسنا ".

أولى الخطوات كانت تأسيس مجلة داخلية، تعنى بالمواضيع الساخنة والسجالات الواسعة "منها ما أفرزه الفكر الداعشي في نسيجنا الاجتماعي ناهيك عن الطائفية والشحن الثقافي الخاطئ واتجاهات التحريض السيئة"، تضيف الطالبة الحسيني في حديث إلى موقع (إرفع صوتك).

نقد الواقع المتطرف

ويؤكد طالب العلوم السياسية علي فائز أن تأسيس المجلة جاء لـ"مواجهة الأفكار المتطرفة و المفاهيم الضيقة المتشددة وكيفية استئصالها من فكر الشباب العراقي، ومن ثم التحول نحو عملية تقبل الإنسان العراقي على اختلاف طائفته، دينه و قوميته".

وتشير الطالبة صفاء كاظم الخاقاني إلى أن الواقع العراقي بما فيه من خلافات سياسية وصراعات ثقافية واجتماعية دفعها وزملاءها إلى تأسيس مجلة "جمهورية الإنسان"، لتكون منبرا حرا في "نقد الواقع بطريقة بعيدة عن التجريح والتقليل من شأن الآخرين ".

شلل الانتاج الفكري العراقي؟

ويتوجه طالب العلوم السياسية مرتضى جليل النداوي، نحو قضية مثيرة للجدل الا وهي ضعف الانتاج البشري العراقي الذي "أصابه الشلل" خلال السنوات الأربع الماضية نتيجة للضغط الكبير الذي مثله تنظيم داعش والتطرف بشكل عام، وهو "ما سبب إرباكا لفكر الشاب الجامعي، وضعف النصوص الفكرية الخلاقة، فالمهم ها هنا ليس النص وإنما ما بعده وتأثيره". وتتفق معه زينب عبد الكاظم في الرأي في ضرورة إيقاظ الخلايا الفكرية للشاب الجامعي، وبما يحقق بناء شخصية واعية و رصينة فكرية.

ثروة النجف

ويرى أكاديميون أن البيئة النجفية لعبت أدوارا في عملية النتاج الفكري والثقافي على مستوى العراق والعالم، فيقول أستاذ العلوم السياسية الدكتور حيدر العامري لموقعنا، إن تأريخ مدينة النجف والذي يمتد لأكثر من ألف عام كان كفيلا بـخلق بيئة لتمازج الأفكار والحوارات المختلفة، على الرغم من الصورة المأخوذة على المدينة المقدسة بأنها محافظة منغلقة، فـ"النجف وعلى الرغم من كونها حاضنة الحوزة الدينية، أنتجت العلوم والأفكار والآداب المعاصرة، كالجواهري شاعر العرب الأكبر، وأحمد الصافي النجفي وغيرهما".

ومن مؤشرات انفتاح دراسات الحوزة الدينية على العلوم والمعارف المعاصرة، ما يوضحه الدارس لـ"ألبحث الخارج" في الحوزة الدينية، الشيخ ميثاق الخفاجي، متحدثا لموقع (إرفع صوتك) عن تأكيد أساتذة المدارس الدينية في النجف على "التواصل مع المكتبات الجامعية والأكاديمية، كونها تعد منهلا علميا جيدا، وأرضا خصبة لخلق النتاج المعرفي والفكري الإنساني".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 001202277365

آراؤكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG