Accessibility links

مئات الأسر تغادر صنعاء... ’لم تعد آمنة‘


مركبات بأحد شوارع العاصمة اليمنية صنعاء/ارفع صوتك

صنعاء - غمدان الدقيمي:

دفعت التطورات الأخيرة التي قادت إلى مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح في الرابع من الشهر الجاري، مئات الأسر اليمنية إلى مغادرة العاصمة صنعاء، تحسباً لتصعيد عسكري كبير لقوات التحالف الذي تقوده السعودية باتجاه المدينة الخاضعة لسيطرة الحوثيين منذ ثلاث سنوات.

غياب الأمان

“صنعاء لم تعد آمنة”، قال عبده أنعم (34 عاما)، وهو سائق سيارة أجرة بصنعاء، قام خلال الأيام الماضية بنقل عائلات عدة إلى مدينة عدن جنوبي غرب البلاد.

أضاف أنعم لموقع (إرفع صوتك) أنه في اليوم التالي لمقتل صالح، قدت سيارة من بين 6 سيارات أخرى مملوكة "لعائلة كبيرة"، عدد أفرادها حوالي 40 شخصا، تم نقلهم إلى عدن هربا من المواجهات والقصف الجوي العنيف لمقاتلات التحالف على صنعاء، وخوفا من تقدم قوات الحكومة الشرعية إلى العاصمة من محافظة مأرب (شمالي شرق صنعاء).

وأشار إلى أن العائلة التي تقطن منازل خاصة في منطقة عطان جنوبي العاصمة اليمنية اضطرت إلى سحب ملفات أطفالها من المدارس بصنعاء بغرض نقل دراستهم إلى عدن.

ولم يخف راتب عقلان، وهو مالك محل خاص للتصوير شمالي غرب العاصمة صنعاء، والذي كان يقف إلى جوار عبده أنعم، رغبته بإغلاق محله والمغادرة هو الآخر، قائلاً لموقع (إرفع صوتك) “يبدو أن الأمور لن تكون على ما يرام خلال الفترة المقبلة”.

اقرأ أيضاً:

من سيخلف علي عبدالله صالح؟

الصراع في اليمن.. أكثر طائفية بعد صالح؟

جولة جديدة

وقتل الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح يوم الإثنين الماضي (4 كانون أول/ديسمبر 2017) على يد جماعة الحوثيين، في أعقاب إعلانه تمرداً مسلحا ضد سلطة الحوثيين في صنعاء، بعد نحو ثلاث سنوات من تحالف سياسي وعسكري بين الطرفين ضد حكومة الرئيس المعترف به دولياً عبدربه منصور هادي.

وخلفت المواجهات الدامية التي تركزت في محيط منازل الرئيس السابق وعائلته جنوبي صنعاء 234 قتيلاً على الأقل و400 جريح، حسب اللجنة الدولية للصليب الأحمر، لكن تقارير منظمات محلية وتصريحات مسؤولين حكوميين تذهب إلى أن العدد الحقيقي يتجاوز الألف قتيل.

وخلال فترة المواجهات، التي استمرت 6 أيام، عاش سكان العاصمة اليمنية صنعاء أوقاتاً عصيبة تحت رحمة القصف المتبادل، الذي استخدم فيه الطرفان مختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والخفيفة والمتوسطة، تزامناً مع عشرات الضربات الجوية للتحالف العربي الذي أعلن دعمه لانقلاب صالح على حلفائه الحوثيين.

وأجبرت المعارك معظم السكان على البقاء وسط منازلهم، وتوقف حركة السير في أغلب شوارع العاصمة، التي بدت أشبه بمدينة أشباح، قبل أن تعود الحياة تدريجيا إلى المدينة خلال الأيام الأخيرة.

لكن حالة الهدوء النسبي الذي خيم على العاصمة اليمنية، في أعقاب مقتل الرئيس السابق وسيطرة جماعة الحوثيين على مناطق نفوذه جنوبي مدينة صنعاء، لم تلفح في تخفيف هواجس السكان من استئناف جولة جديدة من المعارك “أشد ضراوة”، مع تعهد نجل صالح، العميد أحمد بالثأر لمقتل والده ومواجهة من وصفهم بـ“أعداء الوطن والإنسانية”.

وضاعف من تلك المخاوف إعلان قوات التحالف عن إرسال تعزيزات عسكرية ضخمة إلى محيط العاصمة اليمنية صنعاء التي يقطنها نحو 3 ملايين شخص، استعداداً لمعركة فاصلة مع الحوثيين لاقتحام المدينة عبر بوابتها الشرقية.

مشاهد مرعبة

يقول نذير قحطان (35 عاما)، وهو موظف حكومي في صنعاء، إنه اضطر للنزوح مع أسرته إلى تعز جنوبي غرب البلاد، بعد أن أدرك “أن حرب شوارع بدأت بالفعل في صنعاء”.

أضاف قحطان لموقع (إرفع صوتك) “خشيت من إغلاق منافذ المدينة وعدم قدرتي لاحقا على الخروج من صنعاء”.

وتابع قائلاً “رأيت مشاهد مرعبة، أشلاء ممزقة، ومسلحين ملثمين ينتشرون في كل الشوارع”.

إقبال متزايد

وخلال الأسبوع الماضي لاحظ مراسل (ارفع صوتك) عشرات المركبات تقل سكان نازحين في طريقهم لمغادرة العاصمة اليمنية صنعاء.

وتحدث سائقو مركبات أجرة وخاصة عن أن هناك إقبالاً متزايدا على طلب السفر من صنعاء إلى محافظات يمنية أخرى.

وقال عبدالله قائد (42 عاما)، الذي يعمل في نقل المسافرين من صنعاء إلى مدينة إب (وسط اليمن) بمركبته الخاصة “منذ مقتل الرئيس السابق وحتى اليوم (9 كانون أول/ديسمبر الجاري) نقلت أكثر من 30 عائلة من صنعاء إلى إب، جميعهم يخشون من تصعيد عسكري كبير”.

أضاف قائد لموقع (ارفع صوتك) “غالبية العائلات قررت عدم العودة إلى صنعاء قبل انتهاء الحرب الحالية”.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراؤكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG