Accessibility links

Breaking News

لماذا أضع هذه النظارات؟ سؤال كرّهني المدرسة!


مريم أحمد/ارفع صوتك

الموصل ـ صالح عامر:

اسمي مريم أحمد، عمري 12 عاماً وأخجل من الذهاب إلى المدرسة.

أنا تلميذة في الصف السادس الابتدائي، يسألني زملائي في المدرسة يومياً عمّا حلّ بوجهي ولماذا أضع هذه النظارات، وهذه الأسئلة تشعرني بالخجل. في كثير من الأحيان، لا أرغب بالذهاب إلى المدرسة بسبب هذه الأسئلة التي لا أريد الإجابة عليها.

أنا من سكان حي الزجيلي في الجانب الأيمن من مدينة الموصل. أضع هذه النظارات الشمسية الكبيرة على عينيّ كي أخفي التشوه الذي تعرضت له عيني وجزء من أنفي بسبب استهدافي من قبل قناص داعشي أثناء محاولتنا الهروب من الحي.

اخترقت رصاصة القناص الداعشي الجهة اليمنى لرأسي وخرجت من عيني، وتسببت بحدوث تكسر في عظام الجمجمة واقتلاع العين اليمنى. أجريت عدة عمليات جراحية، لكن الإصابة شوهت وجهي.

أحتاج إلى ثلاث عمليات تجميل تتمثل في زراعة عضم في الرأس والوجه وعملية زارعة عين اصطناعية، لكن أهلي لا يملكون المال الكافي لإجراء هذه العمليات. ​

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG