Accessibility links

خاصرة بغداد.. الأجهزة الاستخباراتية تكثف جهودها في ديالى


قوات عراقية تتواجد على الحدود الشمالية لمحافظة ديالى/وكالة الصحافة الفرنسية

بقلم علي قيس:

عشرات العناصر الإرهابية، أعلنت قيادة شرطة محافظة ديالى إلقاءها القبض عليهم، خلال الأشهر القليلة الماضية، إضافة إلى عثورها على أعداد كبيرة من المضافات ومخازن أسلحة ومواد متفجرة وعبوات ناسفة استخدمها تنظيم داعش في تنفيذ عملياته.

ومؤخرا، عثرت شرطة محافظة ديالى على مضافة للانتحاريين في منطقة مهجورة جنوب ناحية كنعان (شرق ديالى)، تقول القيادة إنها "الأكبر من نوعها في المحافظة، ومنها انطلق منفذو الهجوم والتفجير الانتحاري الذي استهدف سوقا شعبية في منطقة النهروان (جنوب شرقي العاصمة) قبل نحو شهر".

ديالى بحاجة إلى اهتمام

ووفقا لأعضاء في حكومة ديالى المحلية، تحتاج المحافظة إلى اهتمام أمني ومتابعة للمناطق المهجورة القريبة من بغداد ضمن حدود ديالى، لأنها قد "تشكل مأوى للجماعات المتطرفة وتهديداً جدياً لأمن العاصمة في الوقت الراهن".

عضو مجلس محافظة ديالى خضير العبيدي، يقول في حديث لموقع (ارفع صوتك)، "بما أن العمليات الإرهابية مستمرة في ديالى ولم يتم القضاء عليها، إذن الملف الأمني بحاجة إلى إعادة نظر واهتمام من قبل القيادات الأمنية والحكومة الاتحادية".

ومن أهم المناطق في ديالى التي ما زالت تحوي على خلايا تابعة لداعش تلال حمرين ومطيبيجة، إضافة إلى الحدود بين ديالى وصلاح الدين، وفقا للعبيدي الذي يؤكد أن "هذه الخلايا قابلة للتغذية من أماكن ومحافظات أخرى".

الخطر في المناطق الزراعية

الوضع الجغرافي لمحافظة ديالى، حيث تحدها من الغرب محافظتا كركوك وصلاح الدين، وهما محافظتان تنشط فيهما الجماعات المسلحة، يجعل منها منطقة التقاء واستقرار للتنظيمات الإرهابية.

يقول الخبير الأمني سعيد الجياشي لموقع (ارفع صوتك) "ما يعلن عن اكتشافه في ديالى من وجود مقرات للجماعات الإرهابية ليس بالغريب، بسبب طبيعة ديالى وما تحويه من مناطق زراعية".

ورغم عمليات التفتيش والمسح التي تنفذها القوات الأمنية في ديالى لكنها "لم تحظَ بفرصة تفتيش كاملة ودقيقة، بمستوى ما حصل في محافظات ومناطق أخرى"، بحسب الجياشي، الذي يضيف "نحتاج لعملية تفتيش واسعة وعلى مستوى عال من الدقة للقضاء على وجود تلك الجماعات".

الجهود الاستخباراتية هي الحل

قيادة العمليات المشتركة بدورها، وبعد انتهاء العمليات العسكرية، نسّقت مع جميع الأجهزة الاستخباراتية الموجودة في عموم العراق، وباشرت بعمليات جديدة للقضاء على ما تبقى من عناصر إرهابية، تعتمد الجهد الاستخباراتي.

ويقول المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيى رسول الزبيدي "الجهود الاستخباراتية والملاحقة مستمرة، ونحن نعمل بشكل كبير في الفترة التي تلت انتهاء العمليات العسكرية بعمليات الجهد الاستخباراتي".

ومن بين المناطق التي كثفت القيادة من عملياتها فيها هي ديالى نظرا "لخصوصيتها ولكونها محافظة كبيرة تمتد باتجاهات كثيرة ومختلفة".

ويضيف الزبيدي "أطمئن الجميع أننا مستمرون بعملية متابعة وملاحقة والقضاء على الجماعات الإرهابية".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم0012022773659

آراؤكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG