Accessibility links

Breaking News

لماذا تثير بطولة الشطرنج في السعودية كل هذا الجدل؟


لاعبتان في بطولة الملك سلمان للشطرنج في الرياض/وكالة الصحافة الفرنسية

لا تستحوذ بطولات الشطرنج عادة على الاهتمام العالمي نفسه الذي تحصل عليه باقي الرياضات. لكن "بطولة الملك سلمان العالمية للشطرنج"، التي تستضيفها الرياض هذه الأيام، ويشارك فيها 270 متباريا من 70 دولة، جذبت إليها أنظار العالم.

يعود السبب إلى أن البطولة تجري وسط ظروف مختلفة تماما عن باقي البطولات.

فتاوى محرمة

صدرت فتاوى من أعلى الهيئات الدينية في المملكة العربية السعودية تحرم لعبة الشطرنج بشكل قاطع. قبل ثلاث سنوات، قال مفتي السعودية عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ إن حكم الشطرنج في الإسلام هو التحريم. آل الشيخ، الذي كان يتحدث في مقابلة على قناة دينية محلية، قال "الشطرنج لعبة محرمة، وهي داخلة في الميسر".

وسبق أن أصدرت الهيئة العليا للإفتاء في السعودية فتاوى شبيهة، بعضها موجود على موقع الهيئة على الإنترنت. تقول إحداها، وهي موقعة من قبل المفتي السابق عبد العزيز بن باز "لا يجوز لعب الشطرنج لأي غرض كان، سواء كان بعوض أو بغير عوض".

قيود على النساء

نجح الاتحاد الدولي للشطرنج في إقناع المسؤولين في السعودية بالسماح للمتباريات بارتداء قمصان بيضاء بياقات عالية وسراويل غامقة اللون بدل العباءة السعودية المعروفة.

لكن لاعبات بارزات اعتبرن هذه الإجراءات غير كافية. وقررت بطلة الشطرنج الأوكرانية آنا موزيتشوك مقاطعة البطولة، مع أن قرراها سيضيع عليها فرصة فوز جديد وجائزة مالية بقيمة مليوني دولار.

وتقول موزيتشوك، 17 عاما، على صفحتها على فيسبوك أن رفضها المشاركة يعود إلى عدم رغبتها التزام القوانين المتعلقة بالنساء، لأنها مشاركتها ستلزمها على ارتداء العباءة وعدم الخروج وحيدة إلى الشارع. وهذا يشعرها أنها "كائن ثانوي"، كما قالت.

أزمة التأشيرات

رفضت المملكة العربية السعودية منح تأشيرات للفريق الإسرائيلي، ما أدى إلى منع سبعة لاعبين من المشاركة في المسابقة.

وقالت المتحدة باسم السفارة السعودية في الولايات المتحدة فاطمة باعشن إن الرياض "سمحت بمشاركة مواطني جميع الدول"، باستثناء "دولة لا تربطها تاريخيا علاقات دبلوماسية مع المملكة"، في إشارة إلى إسرائيل.

وانتقدت إسرائيل هذا القرار. وطالبت بإلغاء جميع مباريات الاتحاد الدولي للشطرنج المقرر تنظيمها في السعودية في العامين المقبلين.

وكاد المشاركون القطريون أن يواجهوا مصيرا مشابها. وهدد القطريون بالانسحاب في أعقاب إخطارهم بعدم إمكانية رفع علم بلدهم خلال المسابقة بسبب العلاقات المتوترة بين السعودية وقطر.

لاحقا، عاد الاتحاد القطري للشطرنج وأصدر بيانا أعلن فيه المشاركة "بعد زوال الأسباب التي دعته للاعتذار".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراؤكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG