Accessibility links

مراكز تدليك وصالات لياقة بدنية في بغداد.. احذر مخدرات!


صورة تعبيرية/Shutterstock

بغداد- دعاء يوسف:

قريبا من شارع يأخذك لوسط منطقة البتاوين، مشت نوال باتجاه منزلها، وسط نظرات ازدراء ممّن حولها وعبارات سخرية من قبل بعض أصحاب المحلات التجارية.

تتعرّض نوال مرارا للمضايقات من جيرانها وأهالي المنطقة حيث تسكن والذين يلومونها لأنها تتسول لتوفر نفقة المخدرات التي يتناولها زوجها.

تثقل كاهلها

"لا أفهم لماذا لا يتركونني وشأني؟"، تتساءل نوال، 29 عاماً. "أنا التي أتأذى يوميا وأضطر إلى تحمل المهانة داخل بيتي وخارجه. يقولون زوجها يكبسل وهي تشحد. لا أفهم لماذا يعتبرون أنهم أوصياء على حياتي".

لم تكن نوال تعرف أن زوجها مدمن على الكبسلة، وهو مصطلح شعبي عراقي أصبح متداولا في العشر سنوات الأخيرة، ويقصد به الإدمان على المخدرات بأنواعها. كان سلوكه عنيفا بعد الزواج وازداد الأمر سوءا بعد إنجابها طفلها الأول وبعده الثاني.

"صار يضغط عليّ ويهددني بحرماني من أطفالي إن لم أجد وسيلة لتأمين المال"، تقول بحسرة.

هيئة الشابة لا تكشف عن حالة التعب فقط، بل عن مدى يأسها من الحياة أيضاً، إذ بدت خاملة ونحيلة. "لا أستطيع الهرب أو إيجاد الحلول المناسبة للتخلص من التسول أو زوجي".

بالنسبة لنوال، كان البقاء مع زوجها المدمن الخيار الوحيد، لأنها فتحت عينيها على الدنيا وهي طفلة بحضن والدة زوجها التي كانت تعمل هي الأخرى بالتسول. "لقد كنت أجوب الشوارع والأزقة أتسول معها".

وتشير إلى أن المخدرات تثقل كاهلها، لأنها تدفع زوجها ليتعامل بعنف، "ولكن حصوله على المال يحافظ على هدوئه ويبعده مؤقتا عن افتعال المشادات الكلامية التي دائما ما يكون ضربي نهايتها".

زادت عن 70%

وفي وقت سابق، كشفت إحصائية لمكتب المخدرات ومتابعة الجريمة التابع للأمم المتحدة عن حالتين كتجارة مخدرات فقط ما بين (1970– 1990)، إذ كانت تجارة المخدرات قليلة في العراق حتى عام 2003.

لكن بعد هذا سجلت إحصائية أصدرها المكتب عام 2014 أن من بين كل 10 أشخاص تتراوح أعمارهم بين 18-30 سنة يدمن ثلاثة على المخدرات. ورجحت الإحصائية الصادرة وقتها أن الـ10 سنوات القادمة ستفتك بالشاب العراقي في حال بقي الوضع على ما هو عليه.

وأفادت إحصائية لمستشفى الرشاد للأمراض النفسية والعصبية أن نسبة المراجعين المدمنين للمخدرات زادت عن 70% خلال العام 2016، وأن التعاطي الذي كان على صعيد الشباب والراشدين، صار الآن على صعيد المراهقين والأطفال أيضا، وأن أنواع مخدرات لم تكن معروفة في العراق صار الشباب يتعاطونها.

وكانت وزارة الصحة والبيئة العراقية بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، قد كشفت في 2014 عن عدد المدمنين المسجلين في العراق عدا إقليم كردستان وبلغ خمسة آلاف مدمن يخضعون للعلاج رسميا.

وزارة الداخلية

وتسعى وزارة الصحة في عام 2018 لتنفيذ الخطة الوطنية التي أعدتها للعلاج والوقاية من أخطار المخدرات في البلاد مع بعض الوزارات ومنها وزارة الداخلية العراقية.

ويقول الناطق الرسمي لوزارة الداخلية وعمليات بغداد سعد معن "شهدت الآونة الأخيرة تزايدا في تجارة المخدرات والحبوب المهلوسة، ولكن على الصعيد الآخر كان هناك نشاط مميز جدا لقواتنا الأمنية".

وبموجب قانون المخدرات والمؤثرات العقلية رقم (50) لعام 2017، يعاقب بالإعدام أو السجن المؤبد كل من "استورد أو جلب أو صدر مواد مخدرة أو مؤثرات عقلية أو سلائف كيميائية بقصد المتاجرة بها في غير الأحوال التي أجازها القانون".

ويضيف معن في حديث لموقع (ارفع صوتك) "لقد نجحت المديرية العامة لمكافحة المخدرات على مستوى الأقسام التخصصية في عملية الضبط وإلقاء القبض على مروجي المخدرات".

صالات التدليك

وتستخدم الكثير من العصابات المقاهي ومراكز المساج (التدليك) وصالات اللياقة البدنية أو "الجيم" التي انتشرت بكثرة في الآونة الأخيرة في بغداد.

ويشير سعد إلى أن مفارز وزارة الداخلية وبالتعاون مع وزارة الصحة بإغلاق الكثير من صالات ومراكز المساج كانت تمارس العمل بصفة غير المرخصة ومخالفة للقوانين.

وفاقمت الأحداث الأمنية التي شهدها العراق في السنوات الأخيرة من تعاطي المخدرات في البلاد، وحبوب الهلوسة، وكذلك المهدئات من "زاناكس" والمسكنات مثل "ترامادول".

وبحسب شهادة سيدة من بغداد فضلت التحفظ عن اسمها، هناك مقاه يدخلها الشباب وأخرى مخصصة للفتيات يدخلنها لتعاطي "حبوب الكبسلة" بعد طحنها مع المعسل في النرجيلة.

تروي السيدة أن صديقتها لجأت أيضا إلى الحبوب المهدئة بعدما توفي زوجها في تفجير إرهابي. "في البداية، كانت تتناولها على فترات متباعدة، لكنها الآن لا تستطيع أن تعيش من دونها".

"كنا من قبل لا نشعر بوجود هذه الآفة بيننا. لكن الآن على عتبة أي مقهى أو منزل أو قاعة رياضة، يمكن أن أتخيل أن أمورا خفية تجري في الداخل لكثرة ما سمعت من قصص".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم

آراؤكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG