Accessibility links

Breaking News

ديلون في حوار خاص: القوات العراقية كفؤة لكن خطر الإرهاب قائم


الكولونيل ريان ديلون، المتحدث باسم التحالف ضد داعش/تنشر باذن خاص

الاعتداء الذي ضرب ساحة الطيران في العاصمة بغداد والذي راح ضحيته 26 شخصاً وأصاب 91 آخرين، أتى بعد شهور قليلة من إعلان "النصر على الإرهاب" الذي أعلنه رئيس الوزراء حيدر العبادي.

فماذا يفعل هذا البلد الذي حارب تنظيم داعش على مدى السنوات الثلاث الماضية إذن لتحقيق الاستقرار الأمني لمواطنيه؟ ومن يساعده في ذلك؟

المتحدث باسم التحالف الدولي ضد داعش، الكولونيل راين ديلون، الذي ساند القوات العراقية في معركتها ضد التنظيم المتشدد، يوضح لـ(ارفع صوتك) الدور الذي يلعبه التحالف لدعم الاستقرار في العراق في فترة ما بعد داعش... من خلال هذا الحوار التالي:

استفاقت بغداد، الأحد، على تفجير انتحاري مزدوج أصيب فيه عشرات الأشخاص ـ ولم يمض إلا بضعة شهور على تحرير البلاد من داعش، هل تعتقد أن خلايا التنظيم النائمة قد نشطت مجدداً؟

بداية، نحن نستنكر الاعتداء السافر الذي وقع في بغداد في الأمس، ونتقدم بالتعازي لأهالي الضحايا. ولكن هذا الاعتداء يُظهر أن خطر الإرهاب ما يزال قائماً حتى بعد تحرير المناطق من تنظيم داعش الذي لم يعد مسيطراً على أراضٍ شاسعة كما في السابق. حدث هذا، مع أن القوات الأمنية العراقية تواصل العمليات العسكرية وتبحث بضراوة عن الجيوب المتبقية لداعش، فعثرت مرات عدة على أكوام لأسلحة متفجرة وأحزمة ناسفة في كافة أنحاء البلاد، وعلى الأخص في نينوى والأنبار وبغداد.

في 2014 القوات العراقية لم تكن على استعداد وتدريب كبيرين للتصدي للإرهاب. فكان الطريق مفتوحاً أمام الدواعش ليتوسعوا في سيطرتهم على مناطق شاسعة. ما هو الدور الذي ستقومون به لتمكين القوات العراقية بحيث لا يتكرر ما حدث في 2014 في المستقبل؟ خاصة بعد أن أعلنتم أنكم ستقومون بتخفيض عدد القوات الأميركية في العراق خلال الشهور المقبلة؟

في 2014 كانت القوات العراقية متخصصة أكثر بمقاومة الشغب أو التمرد، فعندما ظهر داعش كقوة قتالة تقليدية بمدرعات وذخيرة لم يكن العراقيون على استعداد لمواجهتهم. أما الآن فقد تغيير الوضع إذ اكتسبت القوات العراقية الدراية الكاملة في القتال خاصة بعد معارك الموصل، ما منحهم الثقة بقدراتهم.

الآن ومع انخفاض وتيرة المعارك الكبيرة ضد الإرهاب، لم يعد هناك داعٍ لوجود قوات عسكرية.. بالتالي سنقوم بتخفيض عدد القوات في العراق لتقتصر على وجود استشاريين- ولا يمكنني أن أصرح عن عدد الاستشاريين الآن، لأننا مستمرون بالتنسيق مع المعنيين في الحكومة العراقية لنحدد الاحتياجات اللازمة في المستقبل ولنحدد أيضاً الدور الذي يمكن أن نلعبه لمساعدتهم. نقاشاتنا لم تخلص إلى نتائج بعد لكن شركاءنا في قوات التحالف هم أيضأ معنية بأمور تدريب وتمكين القوات العراقية أيضاً وستواصل عملها.

وأود أن أركز هنا على انعكاسات ما قامت به قوات التحالف على مشهد الاستقرار الأمني في البلاد على المدى الطويل. فقد وفرنا مختلف أنواع العتاد والتدريب لفائدة 129 ألف عنصر من كل أطياف القوات الأمنية العراقية منذ بداية عمليات التحالف في العراق، حيث شمل التدريب قوات الشرطة والجيش والقوات المسلحة وحرس الحدود وقوات الحشد العشائري وقوات البشمركة وبشكل متواصل حتى الساعة.

ماذا يفعل التحالف لضبط الأوضاع في المناطق الحدودية مع سورية غرب العراق حيث تتواجد قوات الحشد الشعبي؟

نحن نعمل في العراق من خلال القوات الأمنية العراقية والحكومة العراقية. لكن هناك مكونات لا يمكننا التعامل معها. وأخص بالذكر تلك الفصائل التي يشتبه بعلاقتها بانتهاكات حقوق الإنسان أو علاقتها بأي نوع من المنظمات الإرهابية أو حتى حكومة إيران. لذا نلتزم بقانون يمنعنا من تدريب جماعات يتطلب العمل معها تدقيقاً أمنياً مكثفاً (لأنه مشكوك بولائها).

بالتالي، لا يمكنني القول إننا نقوم بتدريب العراقيين في المنطقة الحدودية مع سورية بهدف درء خطر الإرهاب وضبط الحدود، لأن العراقيين مدربون فعلاً وهم على كفاءة عالية في الوقت الحالي إذ أثبتوا قدرتهم على خوض كبرى المعارك لوحدهم. وبعد التجربة التي اكتسبوها في معارك الموصل انتقلوا إلى الحويجة وتلعفر غرب الأنبار.

القوات العراقية هي من قام بالتخطيط وإدارة كل شيء، قمنا نحن فقط بمساعدتهم بكل ما كان ينقصهم، وإمكانياتهم آخذة بالتحسن مع الوقت. وأخص بالذكر أن القوات العراقية هي من قام بكامل المهمات والقتال ضد داعش من البداية للنهاية.

وماذا عن المناطق التي تحررت من داعش، هل تقومون بتقديم دعم أمني معين لمساعدة النازحين على العودة؟ حيث أنهم يتخوفون من وجود خلايا إرهابية نائمة.

نقدم للقوات العراقية الدعم فقط وهي المعنية بضبط الأوضاع في المناطق المحررة. ونلمس تحسناً في هذا الشأن، حيث أعلنت منظمة الهجرة الدولية في تقرير أخير أن عدد العائدين ولأول مرة قد فاق عدد النازحين وهذه إشارة إلى أن النازحين يجدون طريقهم للعودة إلى ديارهم. حيث بلغني منذ يومين أن محافظ الأنبار قد أعلن أن 85 في المئة من نازحي المحافظة قد عادوا منازلهم. ومن جانبنا سنقوم بتقديم الدعم الاستخباراتي لشركائنا لنساعدهم في تحديد مواقع الخطر كي لا يتكرر مستقبلاً ما حدث في بغداد بالأمس.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم0012022773659

آراؤكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG