Accessibility links

Breaking News

'المطار مقابل عفرين'.. محللون: هذا ما يحدث في الشمال السوري


مقاتلون من المعارضة السورية في أعزاز/وكالة الصحافة الفرنسية

تمكّن النظام السوري من فرض سيطرته على مطار أبو الظهور العسكري، السبت الفائت، فيما حشدت المعارضة قواتها لمشاركة الجيش التركي في عملية عفرين.

وسيطر النظام على عشرات القرى القريبة من مطار أبو الظهور دون أن تظهر هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا) مقاومة شرسة. وحفلت مواقع التواصل الاجتماعي بأسئلة عن اتفاقات مفترضة غير معلنة مفادها: "المطار مقابل عفرين".

وفي خضم المعارك المشتعلة في المنطقة، صرح التلفزيون الرسمي التابع للنظام بأن "النظام يواصل هجومه لبسط السيطرة على محيط مطار أبو الظهور".

ورافقت المعارك الدائرة بين النظام من جهة وهيئة تحرير الشام من جهة أخرى، شنّ الطرف الأول غارات جوية وقصفا مدفعيا مكثفا على القرى الخاضعة للهيئة.

مطار عسكري

يعتبر مطار أبو الظهور العسكري من النقاط العسكرية الاستراتيجية للنظام، إذ سعى في آخر 30 يوماً للوصول إلى المطار، وما ساعده في ذلك انشغال هيئة تحرير الشام بصد هجمات تنظيم داعش في ريف إدلب الجنوبي.

وسيطرت قوات النظام على 322 قرية وبلدة كانت بيد هيئة تحرير الشام خلال 30 يوماً من المعارك لتصل إلى مطار أبو الظهور وتبسط سيطرتها عليه، بعد أن خسرته في أيلول/سبتمبر 2015.

استخدم النظام في المعارك التي خاضها ضد هيئة تحرير الشام مختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، وشهدت المنطقة قصفاً بالصواريخ من نوع أرض – أرض والقذائف والبراميل المتفجرة والغارات الجوية، الأمر الذي أدى إلى مقتل 126 مدنياً بينهم 40 طفلاً خلال شهر من المعارك، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وتسبّبت المعارك التي اشتعلت بريفي حلب وإدلب بنزوح 170 ألف مدني من القرى والبلدات الواقعة قرب مناطق أبو الظهور وسنجار وسراقب وريف معرة النعمان.

أهمية عسكرية

ويحاول النظام أن يستعيد المطارات التي فقد السيطرة عليها لتكون نقاطاً عسكرية تنطلق منها عملياته الميدانية، وكان آخر مطار سيطر عليه قبل مطار أبو الظهور العسكري، هو مطار الجراح الواقع في ريف حلب الشرقي بعد أن انسحب منه آنذاك تنظيم داعش دون مقاومة.

مطار أبو الظهور العسكري، كان من أهم المطارات العسكرية التي يستخدمها النظام لشن غاراته الجوية بشكل يومي، فهو ثاني أكبر قاعدة بعد مطار تفتناز العسكري.

وتبلغ مساحة المطار 16 كيلومترا مربعا في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، ورغم أن المعارضة تمكنت من فرض الحصار على المطار في 2012 إلا أنها لم تتمكن من السيطرة عليه إلا بحلول 2015 بعد عدة عمليات عسكرية.

لموقع المطار أهمية استراتيجية فهو يتخذ مكاناً متوسطاً بين كل من إدلب وحماة وحلب، فيما يقترب المطار من بلدتي كفريا والفوعا المحاصرتين من قبل المعارضة بريف إدلب، الأمر الذي قد يؤدي إلى محاولة النظام فك الحصار مستقبلاً عن البلدتين باستخدام المطار.

يقول الصحافي يمان الخطيب من حلب، المطلع على مجريات المعارك في ريف حلب الجنوبي، إن منطقة ريف حلب الجنوبي تتمتع بموقع مهم بالنسبة لكلا الطرفين، فالمعارضة تعتبرها منطلقا لعملياتها العسكرية مستقبلاً باتجاه خناصر وريف حماة الشرقي، حيث يهدد جبل الحص المرتفع طريق إمداد النظام، لكن تقدمه الأخير في المنطقة من شأنه أن يضيق الخناق على إدلب.

بين عفرين وأبو الظهور

مع بدء العملية العسكرية التي شنتها تركيا بالتعاون مع المعارضة السورية على مدينة عفرين الحدودية، اعتبر متابعون أن هناك ارتباطا خفيا بين المعركتين "عملية عفرين" و"مطار أبو الظهور العسكري"، فيما يقول آخرون إن ما يحصل مجرد تنفيذ لاتفاقات أستانة.

الخطيب يعلق على ذلك قائلاً "لا شك أن هناك اتفاقا أبرم بين تركيا وروسيا حول تقاسم مناطق النفوذ في شمال سورية، لكن أعتقد أن النظام تقدم وسيطر على مناطق أكثر من المتفق عليها، لذلك بدأنا نرى عمليات عسكرية غرب سكة الحجاز ومطار أبو الظهور العسكري".

ويتابع حديثه "تقدم النظام الأخير لا شك أنه يهدد المعقل الأخير للمعارضة شمالاً بإدلب، لكن إذا ما التزمت روسيا بالاتفاق مع تركيا وانسحب النظام إلى شرقي سكة الحجاز فكل التقدم من وجهة نظري لا معنى له ولا يؤثر كثيراً على سير المعارك خاصة أن مقابل تلك الرقعة التي سيطر عليها النظام جنوبي حلب، حصلت المعارضة على ضوء أخضر للسيطرة على عفرين ومنبج وطرد وحدات الحماية الكردية منهما".

وعن موقف المعارضة من المعارك الدائرة في شمال سورية، يجيب الخطيب "المشكلة الأساسية أن المجتمع الدولي تخلى عن الثورة السورية بشقيها السياسي والعسكري باستثناء تركيا، وهذا ما أوقع المعارضة بين خيارين أحلاهما مر، فإما الدخول في معركة غير متكافئة ضد روسيا أو القبول بالاتفاقيات الدولية الخاصة بسورية".

من جانبه، يرى الإعلامي الميداني تامر عصمان أنه لا يوجد ربط بين معركة عفرين ومعركة النظام بريفي إدلب وحلب. ويقول "هناك أمور تم الحديث عنها مسبقاً، وما يحدث مجرد تنفيذ لاتفاقات أستانة من خلال سيطرة النظام على منطقة شرقي سكة الحديد بريف إدلب، لكن معركة عفرين أعتقد أنها بعيدة كلياً عن ملف أستانة".

ويرى العصمان أن النظام يسعى من خلال المعارك للوصول إلى بلدتي كفريا والفوعة المحاصرتين، "ومن المحتمل تكرار سيناريو حلب، طبعاً إن نجحت خطة النظام وسيطر على منطقة أبو الظهور بشكل كامل، وهذا الأمر لن يحصل بتلك السهولة".

وانتشرت قوات النظام في عشرات النقاط في ريف حلب الجنوبي، في محاولة لتمكين تواجدها العسكري بالمنطقة، فيما تعتمد بشكل رئيسي على نقاط تمركز تابعة لها في ريف حلب الجنوبي، حيث تبعد عن المطار نحو 17 كيلومتراً.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG