Accessibility links

Breaking News

الحرام هو الاختلاط أم الفقر؟ أنا يمنية وأعمل نادلة في مطعم


هذا العمل هو مصدر دخل لي ولأسرتي/Shutterstock

لا تبالي نسرين أحمد، وهي فتاة يمنية تعمل نادلة في مطعم فاخر بصنعاء، بما يقوله الناس عنها، في مجتمع محافظ لا يزال ينظر كثير من أبنائه إلى عمل المرأة في مهن عدة بـ “دونية وانتقاص”.

تقول نسرين (19 عاماً)، “لا يهمني ما يقوله الناس عني، أنا مضطرة للعمل من أجل توفير لقمة العيش لإخوتي”.

ولا تخفي نسرين، التي تعمل 6 ساعات مقابل 800 ريال (1.86 دولار أميركي) في اليوم، تعرضها لمضايقات وتحرش من قبل بعض رواد المطعم الذين يوجهون إليها أحياناً “ألفاظاً غير لائقة”. لكنها تؤكد أنها تتجاهل ما تسمعه “وكأنه لم يقال”.

تقول “العائق الوحيد الذي يواجهني هو ضغط العمل إلى جانب الدراسة”. ونسرين طالبة جامعية في المستوى الأول تخصص صيدلة.

اقرأ أيضاً:

فتاة يمنية: هناك عائلات تعامل النساء كعبيد

الخجل من الجريمة أم اسمها؟ أطفال يمنيون ضحايا الاستغلال الجنسي

تركني معلقة

لا نعلم عنه شيئاً. تركني معلقة منذ سبع سنوات، لا مطلقة ولا متزوجة

​لم تستسلم أروى (اسم مستعار)، وهي سيدة يمنية في العقد الثالث من العمر، للظروف القاسية التي عايشتها منذ اختفاء زوجها قبل سبع سنوات، فقررت العمل نادلة مطعم في صنعاء.

“لا نعلم عنه شيئاً. تركني معلقة منذ سبع سنوات، لا مطلقة ولا متزوجة”، قالت أروى عن زوجها الذي تخلى عنها، وعن طفلهما الوحيد “هربا من تحمل أعباء المسؤولية”، على حد تعبيرها، بعد أن فقد عمله قبل سبع سنوات.

وأضافت “أعمل 10 ساعات مقابل 1500 ريال (3.48 دولار أميركي) في اليوم الواحد”.

وأشارت إلى أن أكثر ما يزعجها هو عدم وجود إجازة أسبوعية، “بل على العكس في العطل والإجازات يكون العمل أضعافاً مضاعفة”.

تابعت السيدة التي لم تنهِ تعليمها الأساسي، “ما أخشاه هو حرماني من هذا العمل، أنا أعمل كي أعيش، وتعيش أسرتي..”.

تصرفات فردية

وخلال الأسابيع الأخيرة، داهم مسلحون يزعمون بأنهم حوثيون مطاعم ومقاه فاخرة في صنعاء، وأجبروا إداراتها على إيقاف الفتيات عن العمل بسبب تأخرهن حتى التاسعة مساءً، بذريعة “حرمة الاختلاط، وعمل الفتيات في المطاعم حتى وقت متأخر من الليل”، حسب ما ذكرت تقارير إعلامية محلية.

ولم يتسن لمراسل (ارفع صوتك) التأكد من صحة هذه التقارير، لكن مدير مطعم فاخر غربي صنعاء قال إنه لم يواجه إشكالات من هذا النوع رغم وجود عديد الفتيات اللواتي يعملن في مطعمه.

في المقابل نفى حامد البخيتي، وهو عضو اللجنة الإعلامية التابعة للحوثيين، اتهام جماعته بمنع الفتيات من العمل كنادلات عوائل في المطاعم، وقال “هذا كلام غير صحيح نهائياً، وفي حال وجود تصرفات من هذه النوع فهي تصرفات فردية”.

محرم شرعاً!

وتتابين وجهات نظر اليمنيين بشأن اشتغال المرأة في عمل من هذا النوع، حيث يقول محمد عبدالرحمن وهو شاب يمني عشريني، إنه لا يمكن أن يقبل على الإطلاق “الزواج من فتاة تعمل نادلة في مطعم”.

وأضاف “لا يجوز للمرأة أن تختلط بالرجال وهي كاشفة الوجه”، على حد قوله.

وهذا ما يقوله أيضاً، وائل مطهر، وهو رجل دين سلفي، “طالما هناك اختلاط بين الرجال والنساء سواء في المطاعم أو المدارس أو الجامعات فهذا محرم شرعاً”.

فخ الموروثات

من يعتقد أن الاختلاط حجة فهو في فخ الموروثات المجتمعية التي تتناقلها الأجيال

لكن مروى العريقي، وهي باحثة يمنية في الشؤون الإنسانية والاجتماعية، تختلف مع هذا الرأي تماماً. وتقول إنه “لا يوجد نص شرعي في القرآن يحرم الاختلاط”.

وتضيف “من يعتقد أن الاختلاط حجة فهو في فخ الموروثات المجتمعية التي تتناقلها الأجيال”.

وترى مروى العريقي، وهي أيضاً طالبة ماجستير تخصص صحافة في كلية الإعلام بجامعة صنعاء، أنه من الطبيعي للمرأة أن تستقل مالياً “فالمرأة كيان له احتياج للعمل كالرجل”.

ويؤيد عبدالقادر مسعد (36 عاماً)، ما ذهبت إليه مروى العريقي في عدم وجود ما يمنع الفتيات من العمل كنادلات أو غير ذلك.

وأضاف الشاب الذي كان يتناول وجبة الغداء مع أفراد أسرته المكونة من خمسة أفراد في مطعم شهير جنوبي غرب صنعاء “أنا أشجعهن كونهن يعملن ويكافحن من أجل لقمة العيش”، بينما كان يشير بإصبعه لفتيات منقبات يحملن أطباقاً من الطعام في قسم العائلات بالمطعم.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراؤكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG