Accessibility links

Breaking News

هل يضرب الجفاف العراق في حزيران؟


مقتربات سد إليسو في لقطة من الطائرة/ علي عبد الأمير

70 في المئة من المياه المتدفقة إلى العراق تنبع من خارج حدوده، وهو دولة المصب الأدنى في حوض نهر دجلة والفرات.

إحصائيا، كان متوسط التدفق السنوي للمياه في السنوات العشر الأخيرة يعادل 45٪ من المتوسط على المدى الطويل في حوض النهرين، وفقا لوزير الموارد المائية حسن الجنابي.

وانخفضت نسبة سقوط الأمطار خلال السنوات الأخيرة إلى الربع، حيث لا تتجاوز الـ44 ملم.

وأثر انحسار المياه المتدفقة على الزراعة في العراق، حيث انخفضت مساحة الأراضي المزروعة خلال الموسم الأخير إلى النصف، وفقا لرئيس الجمعيات الفلاحية حيدر العبادي، الذي يؤكد أن "مليونين من أصل أربعة ملايين دونم من الأراضي الزراعية لم تصلها المياه".

ويصف وزير الموارد المائية الجنابي الانخفاض في تدفقات المياه بـ"المأساوي"، مضيفا في حديث لمجلة "Foreign Policy Concepts" (مفاهيم السياسة الخارجية) الأميركية، أن "انخفاض الموارد المائية يمثل تحديا حقيقيا للعراق، ولا سيما في غياب أي اتفاقيات طويلة الأجل بشأن تقاسم المياه مع البلدان المجاورة".

22 سدّا أخطرها إليسو

ولم تتوقف أنشطة بناء السدود في تركيا منذ منتصف سبعينيات القرن الماضي، وقد أنجز العديد منها في الروافد العليا لنهري دجلة والفرات، الأمر الذي أثّر على العراق بشدة.

لكن السفير التركي في بغداد فاتح يلدز، يشير إلى أن بلاده "تأثرت هي أيضا بموجة الجفاف التي تضرب المنطقة"، موضحا خلال مقابلة مع صحافيين بينهم مراسل "راديو سوا" في بغداد، "عندما نقول إن المنطقة لم تشهد منذ 44 عاما مثل هذا الجفاف، فإن تركيا من ضمن الدول التي تعاني منه".

ومن أكثر السدود تأثيرا متوقعا على العراق سد إليسو الذي تعتزم الحكومة التركية المباشرة بتجمع المياه فيه بعد أن انتهت من بنائه مؤخرا، ما دفع بناشطين في مجال حماية البيئة إلى إبداء تخوفهم من جفاف قد يضرب العراق قريبا.

ويقع السد، وهو واحد من 22 سدّا ضمن مشروع، على نهر دجلة بالقرب من قرية إليسو وعلى طول الحدود بين محافظتي ماردين وشرناق، جنوب شرق الأناضول، قريبا من مثلث الحدود العراقية السورية التركية.

ويتوقع أن تكون سعته التخزينية 10.4 بليون متر مكعب.

مخاطر السد

يقول الناشط في مجال حماية البيئة نؤاس فالح الشريفي "سد إليسو المخطط لبنائه منذ خمسينيات القرن الماضي سيحجز بحدود 50 في المئة من واردات العراق المائية المتناقصة أصلا"، متسائلا في حديث لموقع (ارفع صوتك) "كيف سيكون التعامل مع التأثيرات الاجتماعية والسياسية لهذا الأمر، المواطن لن يظل ساكتا إذا ضرب العطش ونقص الماء أطفاله".

لكن السفير التركي يلدز، يؤكد أن بلاده ستأخذ بعين الاعتبار احتياجات العراق في إطلاق المياه.

ويقول "عندما تكون هناك نسبة في تساقط الأمطار نقوم بخزن المياه في السد وعندما تقل نفتح الإطلاق، وهذا يعني أن نسبة العراق ستكون منتظمة"، مضيفا "إذا زاد الجفاف في العراق سنزيد من الإطلاقات".

ويشير السفير التركي إلى أن عملية حجز المياه لن تتم قبل أن يتفق الجانبان العراقي والتركي على تفاصيل عمل السد.

لكن موضوع الاتفاق حول عمل السد ما زال مجهولا لدى الناشط الشريفي، الذي يعمل مع نحو 100 ناشط من زملائه على متابعة هذا الملف.

يقول الشريفي "تواصلت مع لجنة الزراعة والمياه في مجلس النواب، ولكني لم أصل إلى أي نتيجة، لا في المعلومات عن السد ولا عن الخطط الموضوعة"، موضحا "مع توقيت ملء السد المتوقع في حزيران المقبل سيكون العراق بفراغ دستوري، لأن الانتخابات ستجري في الشهر الخامس، والنخب السياسية سيكون همها التحالفات ونتائج الانتخابات، أما السد فسيكون في أدنى سلم الأولويات".

موقف العراق الرسمي

ويشدد وزير الموارد المائية حسن الجنابي على أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قدم تأكيداته لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي خلال زيارته إلى أنقرة في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، بأن "أي ضرر لن يلحق بالعراق عندما تبدأ تركيا بملء السد".

وكان الرئيس التركي قد أشار إلى أن تركيا تنوي البدء بخزن المياه في آذار/ مارس المقبل، فيما طالب نظيره العبادي بإعادة جدولة ملء السد ليبدأ في حزيران/يونيو 2018، ما يسمح للعراق بتخزين ما يكفي من المياه خلال موسم الصيف المقبل، وفقا للجنابي.

وفي هذا السياق، يقول السفير التركي فاتح يلدز "نود أن نلفت النظر إلى أن الغاية من إنشاء سد إليسو ليس إروائية، وإنما لتوليد الطاقة الكهرومائية، لذلك لن يكون هناك خزن حاليا"، مضيفا "بعد إكمال ملء الخزانات سيبدأ توليد الطاقة الكهربائية، وبالتوليد لا يمكن تخزين المياه بشكل أكثر".

ويتابع "نسبة الاطلاقات على أقل تقدير 60 متراً مكعباً في الثانية، والمعدل الطبيعي سيكون 90 متراً مكعباً، قابلة للزيادة إذا زاد معدل سقوط الأمطار".

وتحتاج تركيا إلى عام كامل لإكمال خزن المياه في سد إليسو، ومن ثم المباشرة بتوليد الطاقة الكهرومائية، والتي تستورد منها نحو 70 في المئة، وفقا ليلدز.

هجرة متوقعة

لكن رئيس الجمعيات الفلاحية العراقية، يشكك بالتزام تركيا بالحصص المائية المطلقة، ويقول "المفترض أن تكون حصة العراق 700 متر مكعب بالثانية، ما يصلنا اليوم هو 80 متراً مكعباً، الأتراك لم يلتزموا باتفاقيات الدول المتشاطئة في الوضع الطبيعي، لذلك ليس لدينا اطمئنان تجاه الأتراك".

ويتابع "ليس الاعتراض في أن ينشئ الأتراك خزانات مياه، لكن عليهم أن يلتزموا بالحصة المقررة دوليا، إضافة إلى حصة الأهوار التي خصصت مؤخرا، والتي لم توفر حتى الآن".

ويحذر رئيس الجمعيات الفلاحية من هجرة كبيرة متوقعة، موضحا "سبعة ملايين عائلة على ذراع نهر دجلة معرضة للهجرة، وإذا حصل ذلك تتحمل كل دول العالم المسؤولية".

ويبلغ ارتفاع سد إليسو الذي بدأ العمل ببنائه في 2006، (135) متراً، فيما يصل حجمه إلى 43.900.000 متر مكعب، بعرض 15 متراً عند القمة وعرض 610 أمتار عند القاعدة.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 001202277365

آراؤكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG