Accessibility links

Breaking News

تعرّف على أبرز ضحايا التكفير في اليمن


مسجد في اليمن/وكالة الصحافة الفرنسية

لا يزال الشاب اليمني محمد القباطي (28 عاماً) يعيش لاجئاً في مصر منذ تلقيه تهديدات بالتصفية الجسدية، عقب قيام مسلحين يعتقد أنهم ينتمون لجماعة الحوثيين بـالاعتداء عليه بعد تكفيره في أيار/مايو الماضي.

حجة الحوثيين في تكفيره كانت مناصرته لمسألة الاختلاط بين الذكور والإناث.

“حاولوا خنقي بخيط سلسلة كانت على رقبتي فيها صورة لوجه شخصية من الهنود الحمر”، قال القباطي، الذي أكد أنه صار يخشى بالفعل على حياته بسبب التكفير.

أضاف القباطي “لم أكن أدرك إرهاب التكفير إلا بعدما عايشته”.

في اليمن سجلت عشرات القضايا المشابهة

في اليمن سجلت عشرات القضايا المشابهة، كان ضحيتها كتاب وأدباء وصحفيون وأكاديميون وسياسيون وناشطون حقوقيون من أبرزهم الأمين العام المساعد للحزب الاشتراكي اليمني جار الله عمر، الذي اغتيل في 28 كانون أول/ديسمبر 2002.

القاتل علي السعواني قال إن "الدافع من وراء الاغتيال هو الدين فقط”.

وبعد أن ألقي القبض عليه، كشفت السلطات مخططا لاستهداف مجموعة من السياسيين والمفكرين بينهم قيادات اشتراكية وناصرية وبعثية بصفتهم “كفار يحاربون الله ورسوله”.

ومنتصف أيار/مايو العام الماضي، اغتال متطرفون إسلاميون الناشط العلماني أمجد عبدالرحمن (23 عاما)، في مدينة جنوبي غرب اليمن، بعد نحو عام من اغتيال صديقه عمر باطويل (18 عاماً) بتهمة الإلحاد، على أثر سلسلة منشورات في صفحاتهما الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي تدعو إجمالاً إلى السلام والحرية والمحبة.

“الرب لم يعد حاضراً”

في كانون ثاني/يناير من العام 2012، وقع سبعون من “رجال الدين” في اليمن على فتوى "تدين" أربعة كُتاب ومثقفين يمنيين بالتعدي على الذات الإلهية والسخرية من الرموز الدينية.

في الفكر المتطرف، هذه التهم خطيرة جدا وقد تؤدي إلى الموت.

بشرى المقطري، واحدة من "المتهمين"، هي كاتبة وقيادية بارزة في الحزب الاشتراكي اليمني.

نشرت مقالة بعنوان (سنة أولى ثورة)، تناولت فيها بالنقد المضايقات التي تعرضت لها “مسيرة الحياة الراجلة” التي قطعت 260 كيلومترا الى صنعاء، انطلاقا من مدينة تعز جنوبي غرب اليمن في تشرين الثاني/نوفمبر 2011 دعماً لثورة الربيع اليمني والمطالبة بمحاكمة الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

في المقالة التي أثارت الجدل، كتبت المقطري “كانت الأمور كلها طيبة، بلدة طيبة ورب غفور، لكن الأمور لم تعد طيبة، والرب الشكور لم يعد حاضراً في ليل خدار، تركنا الرب نتدبر أمورنا، ولم نستطع أن نفعل شيئا أمام عجزنا البشري”.

كانت المقطري تصف حال عشرات الآلاف من المشاركين في المسيرة الشبابية السلمية الذين قضوا ليلة مرعبة تحت رحمة بنادق وهراوات وسكاكين أنصار الرئيس السابق عند المدخل الجنوبي للعاصمة اليمنية صنعاء.

لكن التيار السلفي المتشدد بزعامة رجل الدين البارز المطلوب للولايات المتحدة الأمريكية عبد المجيد الزنداني، شن حملة تكفير ضد الكاتبة “بشرى المقطري” ودعا إلى إغلاق الصحف والمواقع الإلكترونية التي نشرت مقالها، وطالبها بالتوبة.

وتعود جذور مسألة التكفير التي طالت النشطاء السياسيين والأدباء والكتاب اليمنيين وحتى الناشطين الحقوقيين إلى مطلع ثمانينيات القرن الماضي، عندما اتهم متشددون إسلاميون الأديب عبد الكريم الرازحي بالتجديف بحق الذات الإلهية بسبب نشر أسطورة إغريقية مترجمة للأطفال.

ونال الشاعر الدكتور عبد العزيز المقالح القسط الأكبر من فتاوى التكفير بسبب قصائده وكتاباته الأدبية.

ومنتصف الثمانينيات شهدت البلاد أشهر محاكمة في التاريخ الحديث لليمن قضت غيابياً بإعدام الدكتور حمود العودي بعد إدانته بـ“الردة”.

يقول الدكتور العودي، وهو أستاذ علم الاجتماع بجامعة صنعاء، الذي تمكن من الفرار إلى الشطر الجنوبي من اليمن آنذاك “تكفيري وإباحة دمي كان سياسياً لا أقل ولا أكثر”.

أضاف العودي “أُخذت بعض الأقوال من كتاباتي تحديداً في كتاب “المدخل الاجتماعي دراسة التاريخ والتراث الإسلامي” وهي نقد لبعض الوقائع في التاريخ، ووجهت ضدي 11 تهمة تكفير”.

تابع “عندما حضرت إلى النيابة حينها ورفضت التهم الموجهة ضدي وأنكرتها في المحضر أبلغوني أن الحكم قد صدر بحقي أصلاً، مهما ادعيت أنها تهم باطلة، لذلك شعرت بالخطر على حياتي، وقررت المغادرة إلى عدن”.

حيلة العاجز

ويرى الشيخ فؤاد عبدالواحد، وهو رجل دين يمني بارز، أن التكفير فيه “إشكالية كبيرة".

"هذه كارثة أن يضفي الإنسان طابع المخالف للملة على الطرف الآخر بمجرد أنه يخالفه في وجهة نظره”. يقول عبد الواحد.

وأضاف أن “احتكار الحقيقة وإصدار الأحكام على الآخرين بالكفر، هذا كله انحراف لا علاقة له بالدين”.

ويقول وليد دماج وهو كاتب روائي يمني إن "قضية التكفير هي صورة جلية لرفض المختلف وقمعه باستدعاء وتهييج العاطفة الدينية في مجتمع يعتبر كل ما هو سائد من ثوابت الدين”.

وبحسب دماج فـ“عندما يعجز المتدين الجاهل عن رد الحجة بالحجة يلجأ إلى أسلوب التكفير كتغطية لعجزة”.

آراؤكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG