Accessibility links

Breaking News

بعد 'فتوى' أحلام.. ما رأي الفقهاء في الترحم على غير المسلم؟


الفنانة الإماراتية أحلام خلال حفلة غنائية/ وكالة الصحافة الفرنسية

رفضت الفنانة الكويتية أحلام "ترحّم" الكاتب والروائي الإماراتي عبد الله النعيمي على ممثلة هندية بدعوى أنها "بوذية".

ونشر الروائي الإماراتي، في حسابه على تويتر، تغريدة عن الممثلة سريديفي كابور، التي توفيت قبل أيام، وختمها بعبارة "رحمها الله".​

لكن أحلام أبدت استغرابها، موضحة أنها لم "تتوقع" هذا الأمر من الكاتب الإماراتي.​

وأضافت "لا يجوز الترحم على غير المسلم".​

وأثارت القضية جدلا مطولا، بين مؤيدي أحلام وعبد الله النعيمي. ودخل على الخط فنانون وسياسيون وكتاب.​

وقالت الكاتبة الكويتية دلع المفتي:

​وبدوره، كتب الكاتب والروائي السعودي تركي الحمد:

التراشق بين مؤيدي أحلام ومعارضيها يعكس في الواقع نقاشا فقهيا قديما، بين فقهاء يقولون بـ"حرمة" الترحم على غير المسلمين، وآخرين يؤكدون أن ذلك جائز شرعا.

ورغم أن الرأي الأول يبدو سائدا في الوسط الفقهي، إلا أن صوت دعاة الجواز بدأ يرتفع في الآونة الأخيرة.

يقول مفتي عام السعودية السابق ورئيس هيئة كبار العلماء، عبد الله بن باز (توفي سنة 1999) "من مات من اليهود أو النصارى أو عباد الأوثان...لا يدعى لهم ولا يترحم عليهم ولا يستغفر لهم".

لكن رجل الدين اللبناني محمد حسن الأمين يعارض هذا الرأي.

ويقول في حديث لـ(ارفع صوتك) "من يعارضون الرحمة لغير المسلم يصادرون رحمة الله ويوزعونها على بعضهم".

ويتابع "الرحمة تجوز لكل إنسان من مسيحيين ومسلمين ويهود... أما أن نحرّم الرحمة على إنسان من غير ديننا فهذا لا أساس له في الشريعة على الإطلاق".

ويؤيد هذا الموقف الداعية اللبناني ياسر عودة، مؤكدا أنه لا مانع من الترحم على غير المسلم.

ويرفض عودة الأحاديث المنسوبة إلى النبي محمد والتي تتضمن منعا للترحم على غير المسلمين.​

آراؤكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG