Accessibility links

Breaking News

الحذاء من المعرض والكتاب من الرصيف


عماد زكر

أنا عماد زكر، طالب جامعي، عمري 23 عاما. يعتصر قلبي عندما أذهب إلى رصيف الكتب لأشتري كتابا، ففي الموصل اليوم يوجد رصيف لتبادل الثقافة والكتب والفنون لأن داعش صب حقده على الثقافة في الموصل، وأحرق وهدم قرابة 50 مكتبة ودمّر مطبعة الجامعة، واحدة من أكبر المطابع في العراق والمطبعة الوحيدة في الموصل. كما دمّر وأحرق أكثر من 30 مكتبة في شارع النجفي وحده وسرق محتويات وأجهزة المطابع الأهلية الأخرى. وبينما يذهب الموصليون لشراء أحذية أجلكم الله يجدونها في معارض جميلة مكيفة تنظف كل يوم عدة مرات، يأتون بالكتاب من الرصيف. ولأهمية الكتب في المدينة، لكن ليس بادر مثقفوها الذين ما زالوا يحبون القراءة لافتتاح رصيف الكتب تحديا لما فعله داعش، لأن العلم والمعرفة من أهم الأسلحة التي يحارب بها التطرف. الموصل – منهل الكلاك

XS
SM
MD
LG