Accessibility links

Breaking News

أتمنى يرجع الطلب على قيمر العرب


قيمر العرب

آني أم حسن، وعمري ٣٧ سنة، أسكن بمنطقة الفضيلية وكل يوم الفجر بمكاني هذا مقابل فرن الصمون أبيع القيمر. أشتغل بهذي المهنة من ٢٠ سنة، أصنع القيمر بالبيت وأبيعه هنا بهذا المكان. قبل كانت الناس تشتري يوميا – قيمر العرب- لكن الوضع الآن تغير، وصار الطلب على شراء القيمر فقط يوم الجمعة والسبت، والأعياد والمناسبات، أما بقية الايام فبيعه حسب الرغبة. آني أجي مع أربع نساء من منطقة الفضيلية، كل وحدة تجلس بمكان نعرض القيمر بصينية ونبيعه بالوزن ومن ينباع كله نرجع للبيت، والرزق بيد الله، مرات أحصل ١٥ ألف دينار عراقي باليوم، مرات أقل أو أكثر. أتمنى يرجع الطلب على شراء – قيمر العرب- كالسابق، لأن عيشتنا فقط على بيع القيمر وصناعته، وقيمر العرب يرتبط بذكرياتنا وله طقوس خاصة مثل أكله مع الكاهي، لهذا يكون جلوسنا دائما بقرب أفران الصمون لأن هذي الأفران تصنع الكاهي. بغداد - دعاء يوسف

XS
SM
MD
LG