Accessibility links

Breaking News

عطوري تبعث السعادة


صانع العطور

اسمي حسين رائد، عمري 21 عاماً. ورثت عملي في مجال العطور منذ صغري وتعلمت أسراره وخفاياه من والدي. ما أن تدخل سوق العمارة الكبير، حتى تشم تلك العطور الطيبة وهي تنتشر في أجواء السوق تبعث السعادة. لكل شخص عطره الخاص، فمن بين مئات الأنواع والأصناف المختلفة من هذه العلب التي تحتوي على مركز العطر، أحدد حاجة كل زبون ورغبته في نوع العطر الذي يلائم شخصيته ونفسيته، فهناك من يبحث عن ثبات العطر فترة طويلة على حساب طيب الرائحة. العطور المستوردة الجاهزة تنافس عملنا، ولكنها تفتقر إلى الجودة مقارنة بعطور التعبئة أو التي تحضر محلياً، كذلك يفضلها الشباب لرخص ثمنها مقارنة بالعطور المستوردة. ميسان - حيدر الساعدي

XS
SM
MD
LG