Accessibility links

Breaking News

لا أبدأ يومي مثل بقية الأطفال


طفل الزيتون

"كنت صغيرا عندما لجأت مع أهلي إلى الأردن قبل خمس سنوات من ريف حماة. رغم صغري، أذكر أن الجو كان باردا. في مخيلتي مجموعة أضواء.. وكشافات ضوئية للجيش الأردني الذي كان ينتظرنا للعبور إلى أراضيه. حدثتني والدتي أنها كانت تحملني بين يديها وتضع علي غطاء من الصوف، وأنني بدأت بالبكاء عند وصولي نقطة الجيش الأردني. لم أكن تناولت الطعام منذ وقت طويل. أعيش في مخيم عشوائي بمدينة المفرق. أعمل بالزراعة وقطف الزيتون مع أهلي لجمع المال من أجل الشتاء. أنا لا أبدأ يومي مثل بقية الأطفال. لا أذهب الى المدرسة، إنما أتوجه صباحا إلى المزارع المجاورة لجني الزيتون. أحلم أن أصبح صاحب مزرعة كبيرة، وأن يكون عندي عدد كبير من العمال وأنتج الزيتون والزيت".

التعليقات (١)

XS
SM
MD
LG