Accessibility links

Breaking News

تحديت كل المضايقات في فترة داعش وأكملت تعليمي


شاب من الموصل

أنا علي عزام النعيمي، عمري 22 سنة من مدينة الموصل. عشت أيام داعش داخل المدينة ولم أترك مدينتي لأني كنت أحلم يوماً ما أن يعود لها القانون وترجع لأحضان الوطن. مضايقات داعش لم تثنني عن حلمي بأن أكمل دراستي الجامعية، فأصررت وقتها أن أدرس بالبيت ومع أصدقائي من دون الذهاب للمدارس الثانوية بسبب مناهج داعش وسيطرته على مدينة الموصل. والكل يعرف كيف كان داعش يضيق على الناس من جميع الجوانب. وزادني إصرارا أن العصابات كانت تفجر كل ما يتنافى مع فكرها. أنا اليوم أدرس في كلية القانون التابعة لجامعة الموصل والتي تعرضت للهدم وحرق المناهج الدراسية الخاصة بهذه الكلية حقدا وحسدا من العلم وما تخرجه هذه الكلية من طلاب كل سنة. لكن ستبقى جامعة الموصل تحارب الأفكار الظلامية من خلال سلاح العلم الذي هو أكبر سلاح يكمل مسيرة الانتصارات. الموصل – منهل الكلاك

XS
SM
MD
LG