Accessibility links

Breaking News

طفلة عراقية تعرّضت للضرب والحرق.. والمشتبه بها زوجة أبيها


وزير الصحة يطّلع على حالة الطفلة رهف/من صفحة مستشفى الشهيد الصدر العام في فيسبوك

لا تزال الطفلة رهف في حالة غيبوبة في مستشفى الشهيد الصدر العام ببغداد.

يجتمع الفريق الطبي والأمني بجوارها في انتظار عودتها إلى الوعي لمعرفة تفاصيل حادثة الضرب العنيف الذي تعرضت له.

رهف نصير طفلة عمرها سبع سنوات، وصلت إلى مستشفى الشهيد الصدر العام شرقي بغداد، مع أهلها، مساء الأربعاء مصابة برأسها إصابة أفقدتها الوعي، فضلا عن كدمات أخرى منتشرة في أنحاء جسدها.

الشكوك تدور حول زوجة الأب

في تصريح مصوّر انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي لمدير العلاقات والإعلام في وزارة الداخلية اللواء سعد معن ومدير حماية الأسرة والطفل في وزارة الداخلية العميد الحقوقي علي محمد، جاءت تفاصيل الرواية.

يقول العميد محمد "الشكوك تدور حول زوجة أب الطفلة رهف التي نقلتها إلى المستشفى مدعية ارتفاع درجة حرارة جسمها. وبعد إجراء الكشف، بدت آثار تعذيب على مناطق مختلفة من جسم الطفلة إضافة إلى آثار صعق كهربائي وكي بالنار، ما أدّى إلى فقدانها الوعي بشكل تام".

تمّ اتخاذ إجراءات من قبل مركز شرطة القدس، وتمّ عرض أوراق القضية على قاضي التحقيق الذي قرّر توقيف زوجة الأب على ذمة التحقيق.

وحضر وزير الصحة العراقي علاء العلوان إلى المستشفى للاطلاع على حالة الطفلة وتسليط الضوء على قضيّتها. ووجّه بتشكيل فريق طبي من أعلى المستويات ومن المستشفيات التخصصية لمتابعة حالة الطفلة.

حادثة "بشعة"

يصف المتحدث باسم الوزارة سيف البدر الحادثة بـ"البشعة".

ويقول في حديث لموقع (ارفع صوتك) "حالة الطفلة حرجة جدا، الحالة هزتنا جميعا في الوزارة والمستشفى، وحتى الرأي العام".

ووفقا للبدر، فإن كدمات أخرى قديمة وجدت على جسم الطفلة، وهذا يعني أن "حادثة الضرب ليست الأولى، لكن فقدانها الوعي بسبب الضرب على رأسها دفع بأهلها إلى إحضارها إلى المستشفى".

ينتظر الفريق المحيط بالطفلة عودة الوعي إليها لغرض استكمال التحقيق، فضلا عن تشكيل فريق من الطب العدلي لغرض معرفة طبيعة الضرب والحرق التي تعرضت له رهف.

على الحكومة حمايتهم

ودعا المتحدث باسم وزارة الصحة الجهات الحكومية المختصة بتفعيل القوانين والإجراءات إلى الحد من حالات العنف التي يتعرض لها الأطفال في العراق.

كما دعا منظمات حقوق الإنسان والمؤسسات الإعلامية إلى إثارة الرأي العام حول هذه القضية.

ورغم عدم وجود إحصائية لدى الوزارة بمعدل العنف ضد الأطفال، لكن المتحدث البدر يوضح أن حالات كثيرة لأطفال تعرضوا للضرب تصل إلى المستشفيات.

لا يوجد قانون

وقدّم مجلس البرلمان العراقي مسودة لقانون العنف الأسري في عام 2015، الا ان اعتراضات بعض الكتل السياسية العراقية على عدد من فقرات القانون أجل التصويت عليه وطالبوا بإدخال تعديلات جوهرية قبل تبني القانون وتمريره.

وفي تصريحات سابقة لموقع (ارفع صوتك)، أكّدت النائبة السابقة ومقررة لجنة المرأة والأسرة والطفولة في مجلس النواب بدورته السابقة، ريزان الشيخ، ضعف الجانب التشريعي في موضوع حماية الأسرة من العنف.

وقالت إنّ المسؤول الأول عن واقع ملف العنف الأسري هي السلطة التشريعية وخاصة لجنة المرأة والأسرة والطفولة. "لدينا محكمة العنف الأسري وجهاز الشرطة المجتمعية لكنها لا تمتلك قوانين تعمل على أساسها".

حالات سابقة

وليست هذه المرة الأولى التي تنتشر فيها صور أطفال معنّفين في العراق. منذ فترة، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صور طفل تعرّض للتعذيب من قبل والدته.

​وفي كركوك منذ عامين تقريباً، توفي طفل في العاشرة من عمره بسبب ضرب مبرح تعرض له من قبل زوجة أبيه؛ أدخل على إثره المستشفى بعد فقدانه الوعي بسبب خروج أمعائه من إحدى الضربات التي تلقاها.

آراؤكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG