Accessibility links

Breaking News

قصّة أيزيدي حرمته رصاصة قناص من تحقيق أمنيته


الشاب الأيزيدي أمين صالح عمر

أربيل - متين أمين.

لم تفارقه أمنية شراء سيارة خلال الأعوام الماضية التي أعقبت نزوحه مع عائلته من قضاء سنجار غرب الموصل إثر سيطرة داعش عليها عام ٢٠١٤، لكن رصاصة قناص منعته من تحقيق هذه الأمنية الى الأبد.

هذه قصة أمين صالح عمر، الشاب الأيزيدي (20 عاما) الذي قتل فجر ٤ حزيران/يونيو الجاري (حسب رواية أهله) من قبل الجيش التركي قرب مخيم جمشكو الذي يعيش فيه مع عائلته في قضاء زاخو شمال غرب محافظة دهوك في إقليم كردستان العراق.

على بعد نحو ٧ كيلومترات شمال قضاء زاخو، يقع مخيم جمشكو للنازحين الأيزيديين الذي يحتضن نحو ٤ آلاف و٧٩٧ عائلة أيزيدية نازحة غالبيتهم من أهالي القرى التابعة لقضاء سنجار.

وتعيش عائلة أمين وأقربائه وسط هذا المخيم كباقي أقرانهم من الأيزيديين الذين لم يتمكنوا حتى الآن بسبب الدمار وانعدام الاستقرار وتدهور الوضع الأمني من العودة إلى سنجار رغم مرور نحو أربعة أعوام على تحريرها من "داعش".

بعد انتهاء مراسم عزاء الشاب أمين، التي نظمت في المخيم، روى عمه ملكو عمر محمود، قصة مقتل الشاب لموقع (إرفع صوتك)، مؤكدا أن "المزارعين لا يتمكنون من العمل في حقوله بسبب كمائن الجيش التركي المنتشرة على ضفة التركية من نهر هيزل (أحد روافد نهر دجلة) الذي يفصل الأراضي العراقية عن الأراضي التركية غرب قضاء زاخو".

وأردف ملكو "في الساعة الرابعة فجر يوم ٤ يونيو الجاري، بعد انتهاء أمين ابن شقيقي واثنين من أصدقائه من سقي الحقل الذي يعملون فيه، توجه أمين نحو مضخة المياه لإطفائها، لكنه أصيب في رأسه برصاصة قناص أطلقها عليه الجيش التركي، ولم يتوقف الجنود الأتراك عن إطلاق النار على أمين بل أطلقوا النار على السيارة التي كانت برفقتهم، وتمكن صديقاه من النجاة بأعجوبة بعد أن لجأوا الى نقطة تابعة لقوات حرس الحدود العراقية التي تقع قرب الحقل وطلبوا منهم المساعدة لنقل أمين إلى المستشفى".

وأضاف ملكو أن حرس الحدود قاموا بإجلاء أمين بعد توجيه نداءات للجيش التركي بإيقاف إطلاق النار، موضحا "لم يفارق أمين الحياة فورا، فنقل إلى مستشفى زاخو ومنه إلى مستشفى دهوك لكن إصابته كانت بالغة ولم يتمكن الأطباء من إنقاذه ففارق الحياة في دهوك".

وأشار ملكو الى أن أمين كان المعيل الوحيد لعائلته المكونة من سبعة أفراد، فوالد أمين لا يستطيع العمل منذ سنوات بسبب معاناته من آلام في الظهر، لذلك كان وضع العائلة المادي ضعيف جدا خصوصا أنها تعيش في المخيم منذ نحو خمس سنوات.

ويتذكر عم أمين آخر مرة التقى فيها ابن شقيقه، وتابع "قبل يوم من مقتله التقيته في الحقل أثناء العمل، ودار بيننا حديث عن أمنيته في شراء سيارة، فقد كانت هذه أمنيته الوحيدة، لكن رصاصات الجيش التركي منعته من تحقيق حلمه".

وتساءل ملكو والحزن يطغي على نبرت صوته "نحن لم نتجاوز الحدود إلى داخل تركيا، كنا نمارس حقنا كعراقيين في زراعة أراضينا وتوفير لقمة العيش لعوائلنا، لماذا يطلق الجيش التركي النار علينا؟"، لافتا "كنا نظن أننا نجونا من داعش وسنتمكن من ممارسة حياتنا الطبيعية لكننا لم نتصور أن بنادق الجيش التركي ستحرمنا من مزاولة مهنتنا".

واستنكر مجلس محافظة نينوى شمال العراق حادث القتل وبدأ إجراءاته لمخاطبة السفارة التركية ببغداد، لفتح تحقيق بالحادث وكشف ملابساته والمطالبة بتقديم الجناة للعدالة مع تعويض ذوي الضحية.

وتنفذ القوات التركية منذ سنوات عمليات عسكرية على حدودها مع العراق ضد مسلحي حزب العمال الكردستاني التركي المعارض الذي ينشط في المناطق الجبلية الواقعة بين كردستان العراق وتركيا.

وكثف الجيش التركي من عملياته على الحدود خلال الأشهر الماضية، وتوغل عشرات الكيلومترات الى داخل الأراضي العراقية في بعض المناطق الحدودية التي تشهد حاليا معارك بين مقاتلي العمال الكردستاني والقوات التركية التي تستخدم المدفعية الثقيلة والغارات الجوية في مطاردة مسلحي الحزب الأمر الذي تسبب في تعكير الاستقرار في القرى الحدودية العراقية.

التعليقات (٤)

XS
SM
MD
LG