Accessibility links

Breaking News

بسبب "مخاطر كبيرة".. واشنطن تدعو الأميركيين إلى تجنب السفر للعراق


عناصر في ميليشيات الحشد الشعبي خلال الهجوم على السفارة الأميركية في بغداد- أرشيف

نصحت وزارة الخارجية الأميركية الأربعاء رعاياها إلى تجنب السفر للعراق بسبب مخاطر "الإرهاب والاختطاف والعنف المسلح"، وجاء هذا التحذير غداة اقتحام عناصر ميليشيات تابعة لإيران لمحيط السفارة في بغداد.

وقال بيان لمكتب المتحدثة باسم الوزارة إن الأميركيين في العراق عرضة "لخطر كبير" من العنف والاختطاف.

وأشار البيان إلى أن العديد من الجماعات الإرهابية والمتمردة في العراق تنشط وتهاجم بانتظام قوات الأمن العراقية والمدنيين، وتهدد الميليشيات الطائفية المناهضة للولايات المتحدة المواطنين الأميركيين والشركات الغربية في جميع أنحاء العراق، وأشار كذلك إلى الهجمات بعبوات ناسفة التي تقع في العديد من مناطق البلاد، ومنها بغداد.

واللافت أن البيان الذي جاء في أعقاب اقتحام السفارة الأميركية في بغداد أنه دعا الأميركيين الذين يصرون على السفر إلى هناك إلى "كتابة وصية".

وجاء نصا: "إذا قررت السفر للعراق، اكتب وصية وحدد الأشخاص المستفيدين من التأمين أو/ والتوكيل".

ونصحت الوزارة كذلك "بمناقشة خطة مع الأحباء في ما يتعلق برعاية الأطفال، والحيوانات الأليفة، والممتلكات، والأصول غير السائلة، والأمور المتعلقة بجنازتك... إلخ.

ودعت السفارة الأميركيين الراغبين في السفر إلى "مشاركة المستندات الهامة ومعلومات تسجيل الدخول مع الأحباء حتى يتمكنوا من إدارة شؤونك إذا كنت غير قادر على العودة مثلما هو مخطط له إلى الولايات المتحدة".

وقالت السفارة الأميركية إنها علقت الخدمات القنصلية كافة حتى إشعار آخر، بسبب هجمات من عناصر ميليشيات تابعة لإيران.

وطلبت السفارة من المواطنين الأميركيين عدم الاقتراب من محيطها.

وبدأ الهجوم على السفارة باقتحام عناصر الميليشيات بوابة المنطقة الخضراء التي تضم البعثات الدبلوماسية ومقرات الحكومة والبرلمان العراقيين.

وعبر العشرات من عناصر الحشد بالإضافة إلى مركبات تحمل المزيد منهم، إلى المنطقة الخضراء التي يفترض أنها من أكثر المناطق تحصينا في العراق، وتقدموا نحو السفارة الأميركية ثم هاجموها واقتحموا باحتها الخارجية.

التعليقات

XS
SM
MD
LG