Accessibility links

Breaking News

الظواهري يهاجم البغدادي ويصفه بالكذاب


اندلعت الحرب بين التنظيمين منذ إعلان داعش الانفصال عن القاعدة/Shutterstock

بقلم خالد الغالي:

اتهم زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري زعيم تنظيم داعش أبا بكر البغدادي بـ"الكذب" وشنّ حملة "لتشويه" سمعة القاعدة.

وتكرس الصراع بين التنظيمين منذ رفض تنظيم داعش أوامر الظواهري بالانسحاب من سورية لصالح جبهة النصرة أواخر سنة 2013.

ويصنف أيمن الظواهري وأبو بكر البغدادي على رأس قائمة أكثر الإرهابيين المطلوبين في العالم.

​وقال الظواهري، في شريط صوتي بث الخميس، 5 كانون الثاني/يناير، إن داعش شارك في حملة "تشويه وتخويف وتنفير" من القاعدة، وفق ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

ونعت الظواهري أعضاء داعش بالكذابين وضعيفي البصيرة، واصفا مؤسسي التنظيم بأنهم "متقاعدو ضباط جيش صدام واستخباراته الذين عقدوا الخلافة لإبراهيم البدري".

وقال الظواهري إن الوالي الأموي المعروف الحجاج بن يوسف الثقفي هو قدوة مؤسسي داعش.

وعرف الحجاج في التاريخ الإسلامي بالظلم والاستبداد.

وتسبب صعود داعش واستيلاؤه سنة 2014 على أجزاء واسعة من سورية والعراق في تراجع تنظيم القاعدة الذي قتل زعيمه ومؤسسه أسامة بن لادن سنة 2011.

واندلعت في أكثر من مرة مواجهات عسكرية بين الطرفين، خاصة بين داعش وجبهة النصرة (حاليا جبهة فتح الشام) في سورية.

وكانت الخارجية الأميركية قد وضعت مبلغ 25 مليون دولار لمن يدلي بأية معلومات تؤدي إلى الإطاحة بهما.

ويقف تنظيم القاعدة، الذي يقوده الظواهري، وراء هجمات برج التجارة العالمي بنيويورك في 11 أيلول/سبتمبر 2001 التي خلفت مقتل حوالي 3000 شخص.

وتتهمه أميركا أيضا بالمسؤولية عن تدمير سفارتيها في كينيا وتنزانيا سنة 1998، ما أدى إلى مقتل 224 شخصا.

أما البغدادي فيقود تنظيم داعش الذي تسبب في مقتل الآلاف من المدنيين في العراق وسورية، وعدد من المدن في مختلف أنحاء العالم.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

التعليقات

XS
SM
MD
LG