Accessibility links

Breaking News

آن أوان طي صفحة الأسد


خلال اعتصام أمام السفارة الروسية في العاصمة الإندونسية عام 2016 (أرشيف)

المصدر: موقع الحرة

بقلم حسين عبد الحسين/

للمرة الثالثة في خمس سنوات، وللمرة الثانية منذ انضمام الحكومة السورية إلى "منظمة حظر أسلحة الدمار الشامل" وإعلان دمشق تسليم مخزونها من هذه الأسلحة، قصفت قوات الرئيس السوري بشار الأسد المدنيين الساكنين في مناطق معارضيه بأسلحة كيماوية محظورة دوليا، ما يستوجب عقابا دوليا له على شكل ضربة عسكرية لقواته.

على أن الأمر يتعدى الأسد وسورية.

من يعرف تاريخ النظام العالمي، في مرحلته الأولى الفاشلة بعد نهاية الحرب العالمية الأولى، ثم بعد إعادة تأهليه بصورة أفضل مع نهاية الحرب العالمية الثانية، يدرك أن العالم يغرق في صراع بين نموذجي حكم: الديموقراطية والديكتاتورية.

لا رفاه ولا استقرار في أي بقعة من العالم من دون تقويض كل الطغاة

ديموقراطيو العالم بنوا نظاما عالميا يشبه دولهم، يقوم على احترام حقوق الإنسان، والشفافية، واختيار الشعوب حكوماتها. الديكتاتوريات، بدورها، تسعى إلى تعميم نظام عالمي يشبهها أيضا: ظاهره ديموقراطي وحضاري، وباطنه بربري وهمجي ودموي، يحكم فيه الأقوياء الضعفاء ويسلبونهم قوتهم.

الحربان الكونيتان علمتا العالم الديموقراطي عددا من الدروس، أولها أن لا تسويات مع الطغاة، وأن الطغاة يسعون في كل لحظة لامتحان النظام الدولي، وامتحان صبر الديموقراطيات ونيتها حماية هذا النظام.

اقرأ للكاتب أيضا: من أحرق الشرق الأوسط؟

مثلا، احتل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أجزاء من جورجيا، وعندما تساهل العالم معه، احتل شبه جزيرة القرم الأوكرانية، ثم راح يتدخل في انتخابات الدول المجاورة له، وتمويل حملات تهدف إلى إثارة القلاقل في الديموقراطيات الغربية وتقليص ثقة المواطنين في انتخاباتهم وأنظمتهم.

وبين اجتياحه لجيرانه، ومحاولاته تقويض الديموقراطيات، اغتال بوتين معارضيه المقيمين في أوروبا باستخدامه مواد محظورة دوليا، مثل البولونيوم وغاز الأعصاب، وعطل أي عقاب دولي ممكن لقصف الأسد السوريين بالغازات السامة.

ومثل بوتين، يمتحن "مرشد الثورة" الإيراني علي خامنئي صبر العالم يوميا. يبني منشأة نووية سرية محصنة في فوردو، ثم يقمع المتظاهرين الإيرانيين المطالبين بالحرية بالرصاص الحي، ويغتال معارضيه في عواصم العالم، حتى الديموقراطية منها، ويعلن نية بلاده القضاء على دولة عضو في الأمم المتحدة.

امتحان صبر العالم يمارسه الطغاة حتى في الدول التي تنعدم أهميتها الاستراتيجية، مثل الأسد، الذي يمتحن صبر العالم عند كل منعطف: يضرب شعبه بأسلحة كيماوية على نطاق محدود، وينتظر ردود الفعل الدولية ليكرر فعلته. وفي كل مرة يشعر فيها أن العالم لا يراقبه، يكرر هجماته.

بوتين وخامنئي لا يدعمان الأسد لأهمية سورية، بل لاعتقادهما أن في مصلحة كل منهما انتشار حكومات الطغيان على حساب الديموقراطيات. الديموقراطيات تفسد المحكومين، وتفتح عيونهم وعقولهم حول حقوقهم. لذا، تقفل روسيا وإيران والصين وباقي دول الاستبداد شبكات الانترنت، وتراقب مواطنيها، وتحصي عليهم أنفاسهم. التفكير ممنوع في روسيا وسورية وإيران والصين وأمثالها، فمن نتائج التفكير مطالبة الناس بحقوقهم وحرياتهم. ومن نتائج التفكير أيضا، اقتصادات مزدهرة مبنية على المبادرات الفردية والابتكارات.

آن الأوان لطي صفحة الأسد، وتقليص إمكانياته حتى يكفي السوريين والعالم شره

على أنه بسبب تجدد حكامها وحكومتها، يحدث أن تنسى الديموقراطيات ـ وخصوصا الولايات المتحدة ـ الدروس التي تعلمتها من الحربين الكونيتين، ومنها أن أنصاف الحلول لا تنفع مع الطغاة، وأن احتواء الطغيان أمر شبه مستحيل، وأن الطاغية الوحيد الممكن التعايش معه هو الطاغية المحاصر الضعيف، على شاكلة روسيا السوفياتية، وعراق صدام حسين، وكوريا الشمالية. هؤلاء طغاة كفوا العالم شرهم، لا لصحوة ضمائرهم، بل لعجزهم عن ممارسة أي نفوذ خارج حدود مملكتهم القاحلة المظلمة.

اقرأ للكاتب أيضا: فرصة أم لعنة؟

ضرب الأسد عسكريا لا يتعلق بالشأن السوري، ولا بشخص "سيادة الرئيس" الأسد، بل هو تأكيد التزام الديموقراطيات بحماية النظام العالمي من همجية الطغاة، داخل سورية وخارجها.

وضرب الأسد لن يكون مجحفا بحقه، فهو سليل عائلة أقامت حكمها على زعزعة الأمن والاستقرار لابتزاز العالم، فقتلت مسيحيي لبنان باسم العروبة والإسلام، ثم قتلت مسلمي سورية باسم المسيحيين والأقليات. وقتل آل الأسد الفلسطينيين بذريعة تحرير فلسطين، فيما حمى آل الأسد الإسرائيليين في الجولان بقتالهم في جنوب لبنان، وانضم الأسد للحرب على الإرهاب باستضافة وإرسال الإرهابيين من أصقاع العالم لقتل الأميركيين والعراقيين في العراق. لم يلتزم آل الأسد قانونا دوليا واحدا، بل اخترقوا القوانين، ثم ابتزوا ديموقراطيات العالم بحجة المعاونة في حماية هذه القوانين وحماية النظام العالمي.

لقد آن الأوان لطي صفحة الأسد، وتقليص إمكانياته حتى يكفي السوريين والعالم شره بانشغاله عنهم بضعفه وعجزه. تدمير الأسد وتحويله إلى شخصية أكثر هامشية يمكنه أن يتحول إلى عبرة لباقي طغاة العالم، خصوصا في موسكو وطهران، مفادها أن الديموقراطيات جدية في الدفاع عن النظام العالمي القائم.

على أن رسالة الديموقراطيات قد لا تكفي لثني الطغاة عن مواصلة سعيهم لتقويض النظام العالمي، وهو ما يتطلب مواجهة عالمية شاملة ضد الديكتاتوريات، على غرار مواجهة النازية في الحرب العالمية الثانية، والشيوعية في الحرب الباردة، والإرهاب في الحرب الأممية ضده.

كلها منظومات هددت العالم بالأمس، وبعضها ما يزال يهدده اليوم، والدرس منها واحد، أن لا رفاه ولا استقرار في أي بقعة من العالم من دون تقويض كل الطغاة، وكف أيديهم عن شعوبهم وعن شعوب المعمورة.

ــــــــــــــــــــــ

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن)

XS
SM
MD
LG