Accessibility links

Breaking News

داعش يوسّع نطاق سمومه ويضمّ إليها "غاز الخردل"


تتوسّع دائرة جرائم تنظيم الدولة الإسلامية داعش ضد الإنسانية وابتكاره لوسائل جديدة لنشر ثقافة الموت والدمار التي ينتهجها. فقد كشف مسؤول أميركي لقناة "بي.بي.سي" البريطانية أنّ "الحكومة الأميركية تميل للاعتقاد أنّ داعش يستخدم الأسلحة الكيميائية في سوريا والعراق".

وبحسب التقرير، تلمّس فريق الـ"بي.بي.سي." دلائل تدعم هذا الاعتقاد عند الحدود السورية – التركية. ومن المرّجح وجود فريق خاص لدى التنظيم لتصنيع غاز الخردل، وهو مركب كيميائي يصدر بخاراً خطيراً ويؤذي الجهاز التنفسي عند تنشقه من دون أن يتوفّر له حالياً أيّ علاج.

ورجّح المسؤول الأميركي أن التنظيم يستخدم غاز الخردل في شكل مسحوق ويضعه داخل المتفجرات والقذائف التقليدية التي يستعملها. وقال "لقد رأيناهم يستعملونه في أربع مناسبات على الأقل في الجانبين من الحدود – العراق وسوريا".

ويزيد تصنيع وحصول داعش على المواد السامّة من خطر هذا التنظيم الذي يبدو أكثر تشوقاً يوماً بعد يوم لقتل الأرواح والتخريب، وسط نمو مخاوف السكان وتزايد الهجرة والهروب من المناطق التي يسيطر عليها التنظيم، في انتظار أن ينتهي مسلسل الرعب الذي يعيشونه.

وكانت قد وردت في العام الماضي اتهامات للتنظيم من قبل مقاتلين أكراد يحاربون داعش في العراق باستخدام الأسلحة الكيميائية. ويعتبر استخدام الأسلحة الكيميائية الممنوعة عالمياً سابقة في تاريخ الجماعات المتطرّفة، فأيّ مفاجآت جديدة قد يحملها التنظيم؟

*الصورة: عمال يرتدون الأقنعة في منشأة ألمانية للتخلص من الأسلحة الكيميائية/وكالة الصحافة الفرنسية

XS
SM
MD
LG