Accessibility links

Breaking News

مدير الثانوية الذي أنقذ مستقبل طلابه من داعش


فلاح حسن / مدير الثانوية الذي تحدى داعش

كركوك ـ محمد عبد الله:

أنا فلاح حسن.

قبل أن يحتل داعش مدينتي الحويجة كنت مدير ثانوية الرشيد في قرية الصفرة التابعة لها.

بعد رؤيتي المناهج الجديدة التي فرضها داعش قررت غلق المدرسة والخروج من مدينتي. لكن أولا خبأت سجلات المدرسة وكافة المستندات والوثائق التي تخص أكثر من 6 آلاف طالب، بالرغم من أنني كنت أعلم أن عقوبة ما أنفذه عند التنظيم هي الإعدام.

في الليلة الأولى حفرت حفرة خارج سور المدرسة، وفي الليلة الثانية أنزلت فيها (مجمدة قديمة)، وفي الليلة الثالثة وضعت السجلات والوثائق في المجمدة وغطيتها بالتراب وموهت الحفرة بوضع عدد من المقاعد الدراسية المحطمة فوقها، وبعد ستة أيام من دفن الوثائق غادرت قريتي متوجها إلى كركوك.

أول شيء فعلته عند الوصول الى القرية بعد تحريرها هو التوجه الى مكان الحفرة للاطمئنان على الوثائق، عندما أخرجتها سالمة، شعرتُ أنني أنقذت مستقبل 6000 طالب من الضياع بسبب داعش.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG